مغترب سوري يقدم 4 سيارات إسعاف لمدينته بهدف دعم الجهود للتصدي لكورونا. - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الاثنين، 23 مارس 2020

مغترب سوري يقدم 4 سيارات إسعاف لمدينته بهدف دعم الجهود للتصدي لكورونا.

مغترب سوري يقدم 4 سيارات إسعاف لمدينته بهدف دعم الجهود للتصدي لكورونا.

قدم المغترب السوري في دبي محمد عبد الباقي من أبناء مدينة دير عطية في محافظة ريف دمشق والتي ينحدر منها،4 سيارات إسعاف لتخديم مدينته ووفاءً لوالدته في محاولة لدعم الجهود للتصدي للاثار المحتملة لفايروس كورونا.

وقال عبد الباقي  بحسب صحيفة تشرين أن “سوريا تحتاج اليوم في ظل التحدي الصعب الذي يواجه العالم أجمع إلى تضافر الجهود والتعاون بين الجميع لضمان التغلب على الفايروس وتجاوزه في أسرع وقت ممكن”.

وبين عبد الباقي إنه “يأمل أن تساهم هذه الهدية بتخفيف عناء النازحين في القلمون، خصوصاً أنهم لا يمتلكون وسائط نقل تقلهم إلى المراكز الصحية والمستشفيات”.

وقد تم توزيع السيارات على: سيارتين لتخديم مستشفى الباسل في دير عطية وسيارة لمركز دير عطية الصحي وأخرى لقرية ذوي الاحتياجات الخاصة.

واعتبر المجتمع المحلي في القلمون أن هذا المبادرة الإنسانية والمتمثلة بتقديم سيارات الإسعاف المتخصص تأتي دعماً كبيراً للجهود الإنسانية الضخمة المبذولة التي يسعى المجتمع (القلموني) إلى تعزيزها وتجسيدها عبر الكثير من المجالات الحياتية ومنها تطوير وارتقاء خدمات الإسعاف إلى مستوى الإسعاف المتقدم وانطلاقاً من الحس الوطني الذي يتمتع به أبناء القلمون كافة في الوقت الذي تضرب فيه الأيادي البيضاء الوطنية الكبيرة أعظم الأمثلة على قيمة الوقوف بقوة إلى جانب كل الجهود الرامية إلى ضمان سلامة وأمن وصحة جميع أفراد المجتمع لتبقى سورية دائماً المكان الأفضل للعيش والعمل.

فيما عبر القائمون على القطاع الصحي في ديرعطية والقلمون عن تقديرهم للعمل الإنساني ولأصحاب الأيادي البيضاء التي تقوم بتضميد الجراح وأن تبرعها بتلك السيارات سيساهم في تلبية احتياجات القلمون وينقذ حياة الكثير من النساء والرجال والأطفال في المنطقة

يذكر أن مدينة دير عطية تشهد الكثير من المبادرات المحلية التي يساهم فيها أبناء المدينة بالتكافل والتعاون لمساعدة بعضهم البعض، كان أبرزها مبادرات التكافل الإجتماعي في شهر رمضان الماضي

المصدر - تشرين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق