توقيف أشخاص دفعوا ليخرجوا من “السيدة زينب” وآخرين قبضوا - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الأربعاء، 13 مايو 2020

توقيف أشخاص دفعوا ليخرجوا من “السيدة زينب” وآخرين قبضوا


توقيف-أشخاص-دفعوا-ليخرجوا-من-“السيدة-زينب”-وآخرين-قبضوا


كشف وزير الداخلية، اللواء محمد رحمون : أنه تم توقيف الكثير من الأشخاص بمنطقة السيدة زينب المحجورة صحياً, دفعوا وخرجوا وآخرين قبضوا من الذين خرجوا من المنطقة بشكل غير نظامي، لافتا إلى توقيف أحد الضباط بالسجن لمدة ستة أيام لأنه أخرج سيارات سوزكي من دون التقيد بالضوابط.

وأوضح رحمون بحسب جريدة الوطن أن رفع العزل عن المنطقة يكون بقرار من وزارة الصحة، منوهاً بأنه تم أخذ آلاف المسحات للتأكد من عدم وجود حالات إصابة بوباء فيروس كورونا، معرباً عن أمله أن يكون رفع الحظر قريباً.

مشيراً إلى أن الحالات التي اكتشافها في البداية كانوا لوافدين من خارج سورية.

واكد رحمون أن معدلات الجريمة والسرقة انخفضت خلال الشهرين الماضيين، مؤكداً أنه يتم تفعيل الدوريات لمنع أي حوادث سرقة أو غيرها من الجرائم.

وخلال اجتماع لجنة الأمن الوطني في مجلس الشعب، أكد رحمون أن هناك مجموعة كبيرة من الأشخاص الذين دخلوا عبر المعابر غير الشرعية وأنه وجه صباح اليوم بنقل مواطنين عالقين في منطقة المصنع الحدودية مع لبنان إلى مركز الدوير.

ولفت رحمون إلى أن الحدود مضبوطة مع الأردن وكذلك العراق في منطقة البوكمال، بينما مع لبنان فهناك مناطق متداخلة بين البلدين إضافة إلى وجود قرابات بين العائلات فيها ومنها منطقة القصير، مشيداً بتعاون الأهالي بالإبلاغ عن أي شخص يدخل بطريق غير شرعي، لافتاً إلى وجود بلاغات كيدية، مضيفا: “وبالتالي يتم التدقيق في المعلومات والتأكد من صحتها”.

وأشار رحمون إلى أن وزارة الداخلية مسؤولة على المنافذ الرسمية متمثلة بإدارة الهجرة والجوازات، لكن هناك تعاون مع وزارة الدفاع التي وجهت حرس الحدود والأجهزة المختصة الأخرى بالتشدد لضبط حالات الدخول غير الشرعي، مؤكداً أن الأمور بخير.

وفيما يتعلق بالسماح بالتنقل بين المحافظات أكد رحمون أنه ليس لديه معطيات عن الموضوع حالياً إلا أن الفريق الحكومي المعني بالتصدي لفيروس كورونا يجتمع أسبوعياً أكثر من مرة لدراسة تطور المرض في سورية وخارجها.

ولفت إلى أن الأشخاص الوافدين الذين تم فحصهم في الدول التي قدموا منها وبعد التأكد من وزارة الصحة في تلك الدول لا يتم الحجر عليهم ولكن يتم إعطاؤهم تعليمات بإن يبقوا في منازلهم خمسة أيام.

رحمون نوه إلى أن مشروع أمانة سورية الواحدة أصبح جاهزا إلا أن أزمة كورونا أخرت تنفيذ المشروع، مؤكداً أن تعديلات مشروع قانون الأحوال المدنية حالياً في وزارة العدل ومجلس الدولة.

وكشف رحمون أنه تم التعاقد مع شركة ماليزية لإنجاز مشروع جواز السفر الإلكتروني وأن الخطوةالثانية ستكون مشروع تعديل الهويات الشخصية،ﻻفتا إلى أن هذا المشروع يتم البدء به عند تحرير كل المناطق التي يوجد الإرهابيون فيها.

الوطن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق