لبنان: لا يوجد توجه حالياً لفتح المطار أو استخدام الرحلات. - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الخميس، 21 مايو 2020

لبنان: لا يوجد توجه حالياً لفتح المطار أو استخدام الرحلات.

لبنان--لا-يوجد-توجه-حالياً-لفتح-المطار-أو-استخدام-الرحلات.

أكدت وزيرة الإعلام اللبنانية "منال عبد الصمد" انه لا تصور وتوجه حتى الآن لاعادة فتح المطار، ولا استئناف للرحلات بعد عودة المغتربين الشهر الحالي حتى إشعار آخر.

وأضافت عبد الصمد في بيان بعد جلسة مجلس الوزراء، اليوم الخميس، أن "هناك 67 حالة جديدة اليوم، كما علمنا من وزير الصحة، وللأسف 25 حالة منها بسبب الطائرة التي وصلت من الكويت، و13 حالة من الجالية البنغلادشية في لبنان".

وتابعت "فعليا بحسب ما يظهر دائما، ندرس طبيعة هذه الحالات التي لا تدل على انتشار واسع للوباء، إنما بطريقة محددة ببعض النقاط، كما أن سببها الأساسي هو بعض الرحلات الوافدة من الخارج، والتي يمكن ضبطها إلى حد كبير و13 في مبنى واحد يمكن ضبطها أيضا".

وأكادت "يبقى هناك حالات أخرى، تتمثل بانتشار داخل البلد سببها عدم مراعاة اجراءات التعبئة العامة، وهنا كان تأكيد من وزير الداخلية على التشدد بارتداء الكمامة واتخاذ اجراءات التباعد وغيرها من الاجراءات، وعدا ذلك، ولذلك كان الحرص شديدا على التقيد بهذه الاجراءات بشكل صارم من قبل المواطنين حتى لا يكون هناك التفشي سريعا".

وحول سير الحكومة بخطة ماكينزي بالتوازي مع المقررات قالت عبد الصمد: "نحن في إطار خطة ماكينزي التي أقرت في الحكومة السابقة، والحكومة الحالية أرادت الاستفادة منها، والمشاريع التي تشملها، هي 60 مشروعا تبين أن هناك 10 إلى 11 منها هي قابلة للتنفيذ في الوقت الراهن، وفي الظروف التي نمر بها".

واستطردت "على هذا الأساس تم عرض هذه الخطة لكي نستطيع الاستفادة من المشاريع الموجودة فيها، وبالتأكيد نستند على مشروع الانفاق الاستثماري، لكي نستطيع إدراجها ضمن الخطة الاقتصادية، ونكون قد استفدنا منها على عدة أصعدة (الزراعي والصناعي والتجاري والسياحي) وهي تأتي استكمالا للعمل السابق".

وأشارت إلى أن "حاكم مصرف لبنان وبناء لطلب دولة رئيس مجلس الوزراء قد أبدى استعداده اعتبارا من 27 أيار/مايو للتدخل في السوق من أجل حماية سعر صرف العملة الوطنية وأيضا لدعم الانشطة التي تتعلق باستيراد المواد الاستهلاكية الأساسية".

وتجاوز عدد المصابين بفيروس «كورونا» في لبنان، أمس، الألف مع تسجيل 63 إصابة دفعة واحدة، فيما أعلن مُستشفى رفيق الحريري ليلاً تسجيل 31 إصابة. ومع استمرار عوامل الخطر المتمثلة باستمرار تدفق الوافدين وعدم التراجع عن قرار الفتح التدريجي، تكون الحكومة قد تركت الرهان على التزام المُقيمين بالإجراءات الوقائية، فيما يبدو أنها سلّمت بخيار مناعة القطيع. في المحصلة، لبنان اليوم أمام امتحان ضبط الانتشار

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق