لاجئ سوري يعدل قانوناً في بريطانيا بعد خمس ساعات من صدوره, فيديو - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

السبت، 23 مايو 2020

لاجئ سوري يعدل قانوناً في بريطانيا بعد خمس ساعات من صدوره, فيديو

لاجئ-سوري-يعدل-قانوناً-في-بريطانيا-بعد-خمس-ساعات-من-صدوره,-فيديو

أثار اللاجئ السوري "حسان عقاد" إعجاب الناس والمقيمين في بريطانيا وأوروبا بشكل عام بعد أن تمكن من تغيير قرار وافقت عليه الحكومة البريطانية لمنح عائلة الأجنبي المتوفى من موظفي وزارة الصحة بسبب كورونا إقامة دائمة. واستبعد القرار بعض العاملين من الهيئة الصحية الوطنية.

حيث خرج "حسان عقاد" والذي عمل في وحدة النظافة بمستشفى شرق لندن. على تويتر في مقطع مصور معاتبًا رئيس الحكومة "بوريس جونسون" وأخبره أنه يشعر بالصدمة والخزي للقرار الذي اتخذته حكومته بما عرف (خطة الفجيعة).

اللاجئ السوري "حسان العقاد" الذي غير مهنته كمخرج وأصبح يعمل كمنظف في إحدى مستشفيات لندن، استنكر هذا القرار ووجه رسالة لجونسون.

حيث استثنت الخطةُ العمالَ الأجانب ذوي الأجور المنخفضة، من منح الحكومة إقامة دائمة لأقارب العمال الذين توفوا أثناء تصديهم لفيروس كورونا في بريطانيا. و"حسان" أحد هؤلاء الذين يعملون في قطاع النظافة في المشافي التي تكافح كورونا، فخاطب الحكومة وجونسون بشكل خاص قائلاً: ” أنت قررت وحكومتك حرمان عائلات عمال النظافة والحمالين من الاستفادة من قانون خطة الفجيعة. ”

وتابع: ” هل إذا مت وأنا أكافح الفيروس، لن تتمكن زوجتي من الإقامة بشكل دائم؟! إنها طريقة سيئة لقول شكرًا”.

وبالفعل خلال ساعات من انتشار الفيديو على تويتر استطاع (حسان) لفت نظر الحكومة وجونسون وعُدل القرار ليشمل كل العاملين مهما كان مستوى أجورهم.

والجدير بالذكر أن "حسان" عاد وظهر مرة أخرى في اليوم التالي شاكرًا الحكومة جونسون والصحف البريطانية التي شاركت تسجيله، وهذا الفعل عجل تعديل القرار



وعمل مخرج الأفلام واللاجئ السوري، "حسان عقاد" في وحدة النظافة بمستشفى شرق لندن. للمشاركة في الحرب على الوباء في بلده الجديد.

وقال عقاد، البالغ من العمر 32 عاما، في مقابلة عن سعادته بتجربته قائلا: “إنني سعيد للغاية بما أقدمه من مساعدة”، حسبما ذكرت رويترز.

مضيفاً"التجربة تستحق ما يقوم به"، وتمكنه من نقل قصة هذا الوباء والترويج للقضايا التي يهتم بها مثل تحسين معاملة المهاجرين واللاجئين وزيادة أجور العمال.

واعرب قائلاً “إنه عمل مجهد. مهمة شاقة بدنيا ونفسيا” مضيفا أن تطهير كل شبر من الجناح مع ارتداء معدات حماية شخصية يؤدي إلى تعرقه ويتسبب في صعوبات في التنفس.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق