تفاصيل الجريمة التي اودت بحياة الطفلة ليمار في درعا،خالها اخفى جثتها بموقع مهجور. - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الثلاثاء، 26 مايو 2020

تفاصيل الجريمة التي اودت بحياة الطفلة ليمار في درعا،خالها اخفى جثتها بموقع مهجور.

تفاصيل-الجريمة-التي-اودت-بحياة-الطفلة-ليمار-في-درعا،خالها-اخفى-جثتها-في-موقع-مهجور.

ألقت الجهات الجهات المختصة بمدينة الصنمين شمالي درعا القبض على قاتل الطفلة "ليمار عبد الرحمن" البالغة من العمر عامين بعد ساعات من العثور عليها مقتولة .

ليمار كانت قد اختفت قبل ايام من منزل جدها وعبر عليها مقتولة ومدفونة في احد الاقبية الاثرية في قرية جباب بريف درعا.

واشار رئيس مركز الأمن الجنائي بمدينة الصنمين الرائد عمر جمعة قال: وصلتنا معلومات من أهالي البلدة بأنه يوجد جثة لطفلة مدفونة بكميات قليلة من التراب في خرابة منزل مهجور في بلدة جباب وكان أحد أطرافها ظاهراً ما ساعد الأطفال في اكتشافها.

إقرأ ايضاً: درعا العثور على جثة طفلة تبلغ عامين من العمر فقدت صبيحة العيد.؟

مضيفاً:"توجهنا للمنطقة فوراً برفقة الطبيب الشرعي ورئيس النيابة وبعد الكشف على الجثة ونقلها لمشفى الصنمين تبين أن سبب الوفاة ناتج عن ضرب على الجمجمة حيث يوجد تهتك بالفك السفلي نتيجة الضربة وكسور في الأسنان، كما أن زمن الوفاة يعود لأربعة أيام"

حيث أثبتت نتائج التحريات أنه لا يوجد أي دوافع للخطف أو القتل سواء دوافع مادية أو جنسية أو دوافع مثل الاتجار بالبشر، ولذلك اتجهت الشكوك لأحد أفراد الأسرة وهو خال الطفلة.

وأوضح جمعة أن المتهم غير متزوج ويبلغ من العمر 35 عاماً كما أنه يتعاطى المخدرات وبعد التحقيق معه اعترف بإقدامه على قتل الطفلة تحت تأثير المخدرات حيث لم يكن أحد في المنزل وبينما كانت الطفلة تلعب في المنزل وتصدر أصوات مرتفعة أثارت إزعاجه فبادر إلى ضربها على خدها ضربة قوية أدت لارتطامها بجدار المنزل المبنى من الحجر الأزرق القديم ويوجد فيه بروز في الحجر لتفقد الحياة.

وسارع الفاعل إلى إخفاء جثمان الطفلة ابنة أخته ووضعها في قبو المنزل منزل الجدة ونقلها في منتصف الليل إلى أحد البيوت المهجورة بالبلدة وحفر حفرة على وجه الأرض كان غير متزناً أثناء حفرها ولم تكن واسعة ومنخفضة للأسفل وفقاً للرائد جمعة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق