عسكريون من السويداء يطالبون بتامين حمايتهم او نقلهم من درعا بعد تكرار استهداف العسكريين - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

السبت، 30 مايو 2020

عسكريون من السويداء يطالبون بتامين حمايتهم او نقلهم من درعا بعد تكرار استهداف العسكريين

عسكريون-من-السويداء-يطالبون-بتامين-حمايتهم-او-نقلهم-من-درعا-بعد-تكرار-استهداف-العسكريين


طالب أكثر من 300 عسكري من محافظة السويداء يخدمون في محافظة درعا المعنيين بالدولة السوريّة بحفظ كرامتهم وحمايتهم أو نقلهم من مكان خدمتهم ..


حيث احتج العشرات من شباب السويداء العسكريين أمام مبنى المحافظة امس مطالبون بنقلهم من درعا إلى داخل حدود السويداء بسبب تعرضهم للخطر وذلك بعد استهداف أكثر من عسكري من أبناء السويداء من قِبل عصابات درعا ..

و في لقاء مراسل "شبكة اخبار السويداء S.N.N" بالشبان المحتجين صرحوا له بأنهم يخدمون في القرى ( أم ولد - الجيزة - سهوة القمح - الكحيل - صيدا - المسيفرة وغيرها ) وعددهم يفوق300 عسكري بين متطوع واحتياط وإلزامي ، وطالبوا المعنيين بإيجاد حلول فورية لحمايتهم ونقلهم من مكان خدمتهم بالقرى المذكورة لداخل حدود محافظة السويداء وذلك بعد استهداف أكثر من عسكري على الطرقات في المنطقة ، وبالأخص أيضاً أن كل من يستشهد خارج نقطته العسكرية لا يُعتبر شهيد ولا يأخذ حقوقه من الدولة كما صرّح رفاق الشهداء المتواجدين مكان وقوفهم للمراسل ..

وأضاف المحتجين لمراسلنا أنهم يتعرضون لمضايقات وكلام بذيء ومسيء من قِبل مجموعات وعصابات المدعو "أحمد العودة" و "سامر الحمد " التابعة للقوات الروسية بالمنطقة الجنوبية والمصالَح عليها عام ٢٠١٨ ، إذ يتعرضون للإهانة والشتائم من قِبلهم وهم أمام قطعاتهم العسكرية وعلى الحواجز التي يأدون واجبهم عليها .

وأضافوا أنهم وخلال ذهابهم وإيابهم من السويداء لدرعا يشاهدون نقاط العودة والحمد وآلياتهم عليها لافتات مكتوب عليها قوات أحفاد السنة و رجال أبو صدام ورجال أبو حمزة ( ومعظمهم من البدو أي أنهم تابعين لسامر الحمد ) .

ونوّه العسكريين أنهم التحقوا بالخدمة عام ٢٠١٥ على أن تكون تأديتهم بالسويداء ، إلّا أن بعد فترة قصيرة تم نقلهم إلى درعا ومازالوا هناك حتى اليوم ، مؤكدين أنهم أينما وجدوا في أرض سورية هم بخدمة الوطن متحملين صعوبة التنقل ولكن طفح الكيل بالآونة الأخيرة حسب وصفهم لأنهم يتعرضون للخطر والموت المحتوم على أيدي مجموعات معتبرين أنهم مع الجيش العربي السوري وهم في الحقيقة عصابات تتوغل في المنطقة وتقوم بقتل عناصر الجيش مطالبين المعنيين في الدولة إنقاذهم بالسرعة القصوى .

شبكة اخبار السويداء S.N.N

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق