مزارعوا السويداء يطالبون بأسواق شعبية لبيع منتجهم بعيداً عن تجار السوق السوداء. - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 31 مايو 2020

مزارعوا السويداء يطالبون بأسواق شعبية لبيع منتجهم بعيداً عن تجار السوق السوداء.

مزارعوا-السويداء-يطالبون-بأسواق-شعبية-لبيع-منتجهم-بعيداً-عن-تجار-السوق-السوداء.


طالب المزارعون في محافظة السويداء بضرورة الإسراع في إنشاء السوق الشعبي التابع لاتحاد الفلاحين ، حيث يمكنهم من بيع منتجاتهم بعيداً عن تجار وسماسرة السوق السوداء.


وقال المزارعون بحسب ما نقلت جريدة الوطن بان يكون البيع بإشراف اتحاد الفلاحين، مؤكدين أن عدم إحداث هذا السوق حتى تاريخه، والتأخير في إنجاز سوق الهال أدى إلى بقائهم الحلقة الأضعف في عملية الإنتاج والخاسر الأكبر.

وأشار عدد كبير من المزارعين إلى أن وسطاء البيع (السماسرة) بدؤوا بشراء إنتاج الفلاحين لهذا الموسم من الكرز والمشمش والخوخ والدراق والجانرك الخ بسعر لا يتجاوز 400 ليرة للكيلو الواحد، ليتم طرحه بأسواق الخضر والفواكه بأسعار فلكية، إذ بلغ سعر الكيلو الواحد من الكرز بهذه الأسواق 1300-1500 ليرة وسعر الكيلو الواحد من المشمش 1000-1300 ليرة ومثلها باقي الفواكه الصيفية.

رئيس قسم التسويق باتحاد فلاحي السويداء أكرم الحجار أكد سعي الاتحاد حالياً بالتعاون مع كل الجهات المعنية إلى إحداث سوق شعبي خاص بالجمعيات الفلاحية، حيث يستطيع المزارع بيع منتجه مباشرة في هذا السوق من دون وسطاء، وبإشراف الاتحاد، أما ما يتعلق بالسوق الشعبي الذي تم إعلان إحداثه سابقاً أمام مبنى الاتحاد فكانت الإجابة (لم نوفق)!

بدوره أكد رئيس غرفة زراعة السويداء حاتم أبو رأس أن المزارع هو الذي يدفع الضريبة دائما ، موضحا أن افتقار المحافظة لسوق هال يمكن للمزارع تسويق منتجه من خلاله ,هو ما يدفع المزارعين للذهاب نحو التجار والوسطاء.

بالإضافة إلى ذلك ، لم تحقق الأسواق الشعبية النجاح المطلوب في ساحة المدينة لأنها كانت خالية من المعدات المطلوبة مثل إنشاء المظلات ، وتسييج السوق ، ووضح حراس وانارة ، وما إلى ذلك.

الوطن عبير صيموعة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق