توتر أمني خلال احتجاجات تردي الأوضاع الاقتصادية في لبنان - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

السبت، 6 يونيو 2020

توتر أمني خلال احتجاجات تردي الأوضاع الاقتصادية في لبنان

توتر-أمني-خلال-احتجاجات-تردي-الأوضاع-الاقتصادية-في-لبنان

شهد الوضع الأمني في لبنان، مساء السبت، تطورات أمنية بعد تجددت المظاهرات المنددة بأداء الحكومة وباستمرار الأزمة الاقتصادية في لبنان , حيث تخلل المظاهرات مناوشات بين محتجين وأنصار حزب الله فيما شكل عناصر الجيش اللبناني جدارا بشريا للفصل بين الطرفين.

وجاء ذلك بحسب ما نقلت وكالة سبوتينك , بعد وقت قصير من مواجهات عنيفة شهدتها العاصمة اللبنانية بين متظاهرين وقوى الأمن والجيش اللبناني على خلفية تجدد الاحتجاجات ضد الوضع الاقتصادي.

وبدأ التوتر منذ بعد ظهر اليوم، عندما اشتبك عدد من المتظاهرين مع القوى الأمنية والجيش اللبناني في وسط بيروت، غداة قيامهم بأعمال شغب، شملت تحطيم محلات تجارية ورشق العسكريين بالحجارة.

واستخدمت القوى الأمنية قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين، بعد دعوتها المتظاهرين السلميين إلى إخلاء المكان.

وبحلول الساعة السادسة مساء، بالتوقيت المحلي، تمكنت وحدات الجيش اللبناني والأمن الداخلي من احتواء الموقف، بعدما أسفرت المواجهات عن جرح نحو 40 شخصاً بحسب ما قال مسعفون لـ"سبوتنيك".

وجاءت التظاهرة استجابة لدعوات أطلقت عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام القليلة الماضية احتجاجاً على تردي الأوضاع الاقتصادية، لكن بعض الداعين إليها رفعوا شعارات سياسية حساسة من بينها المطالبة بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1559 (2004)، والذي يدعو إلى نزع سلاح الميليشيات غير الشرعية، بما يشمل "حزب الله".

وتوزع المتظاهرون بين ثلاث فئات، الأولى تضم تحالف "ثوار 17 تشرين الأول"، الذين رفعوا مطالب اقتصادية-اجتماعية من بينها محاربة الفساد واستعادة الأملاك والأموال العامة المنهوبة، والثانية تضم مؤيدين لـ"تيار المستقبل"، ولا سيما المناصرين لوزير العدل الأسبق أشرف ريفي وبهاء الحريري، شقيق رئيس الوزراء السابق سعد الحريري.  وقد رفعوا شعارات مناوئة لـ"حزب الله" واشتبكوا مع مناصري الحزب على مقربة من مكان التظاهر في ساحة الشهداء.

 أما الفئة الثالثة، فتضم حزب "الكتائب اللبنانية" (مسيحي) و"حزب سبعة" (مجتمع مدني)، وقد رفعت مطلب إجراء انتخابات نيابية مبكرة.

وعلى أثر فض التظاهرات في وسط بيروت، شهدت منطقة الشياح -عين الرمانة في الضاحية الجنوبية لبيروت اشتباكات بين مناصرين لـ"حزب الله" وآخرين من أحزاب مسيحية، سرعان ما تدخل الجيش اللبناني لاحتوائها.

وفي وقت لاحق، شهدت منطقة كورنيش المزرعة ووطى المصيطبة في بيروت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين مناصرين لـ"تيار المستقبل" ومناصرين لـ"حزب الله"، على خلفية هتافات ترددت في إحدى التجمعات تضمنت إساءة للسيدة عائشة.

وبالرغم من أن الجيش اللبناني فرض انتشاراً مكثفاً في هذه المنطقة لتطويق الاشتباكات، إلا أن الأجواء منتصف ليل اليوم كانت لا تزال متوترة.

وتزامن ذلك مع إقفال عدد من الطرقات الأساسية في مناطق عدة في البلاد، ولا سيما في طرابلس وعكار (شمال) والناعمة والجية (جنوب بيروت).

وعمد متظاهرون غاضبون في وسط بيروت إلى تكسير واجهات محال تجارية ورمي الحجارة على قوات الأمن التي ردت بإطلاق الغاز المسيل للدموع.

وقام المحتجون بإحراق حاويات نفايات على طريق في وسط بيروت وتراجعوا أمام قوات مكافحة الشغب التي كانت تتقدم باتجاههم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق