احتجاجات على الوضع المعيشي في "السويداء" لماذا غير المتظاهرون شعاراتهم.؟ - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 7 يونيو 2020

احتجاجات على الوضع المعيشي في "السويداء" لماذا غير المتظاهرون شعاراتهم.؟

احتجاجات-على-الوضع-المعيشي-في-'السويداء'-لماذا-غير-المتظاهرون-شعاراتهم.؟

خرجت يوم امس الاحد 7/6/2020 في مدينة "السويداء" مظاهرة ضمت العشرات , على خلفية الوضوع الاقتصادي المتردي والغلاء وما تبعه من احجام العديد من التجار عن البيع واغلاق محلاتهم.


حيث انطلق المحتجون في مدينة "السويداء" حوالي الساعة الحادية عشرة يوم الاحد من أمام مبنى المحافظة توجهوا بعدها الى الشارع المحوري مرورا بشارع البلدية رافعين بدايةً شعارت تطالب بتحسين الوضع المعيشي وهو مطلب بات ملحاً في ظل تردي الوضع الاقتصاي وعدم قدرة العديد من الاسر على تامين مستلزماتها , بالاضافة الى الوضع الامني المتردي في المحافظة.

غير أن هتافات المتظاهرين تحولت الى شعارات كانت متداولة مع بداية الأزمة السورية ,حيث حملت الشعارات مطالبة بالحرية ومناوئة للسلطة واسقاط النظام وغيرها من الهتافات.

الا ان هذه الهتافات التي أطلقها المتظاهرون سواء بشعارات الحرية أو إسقاط النظام جعلت بعض المواطنون يبتعدون حيث اعتبرو ان الشعارات حرفت عن المطالب المحقة التي خرجو من اجلها لتنتهي الاحتجاجات دون أي تدخل او احتكاك مع الجهات الأمنية.

حيث عبر بعض الاهالي عن امتعاضهم من هذه الشعارات التي "أكل عليها الدهر وشرب"حسب وصفهم مؤكدين ان التضحيات التي قدمت على مدى سنوات الازمة لا يمكن ان تمحى بجرة قلم , مؤكدين بالوقت ذاته على سلمية وشرعية مطالبهم بايجاد حلول فورية للوضع الاقتصادي الخانق ,التي لا يمكن ان يتحملها المواطن السوري مستذكرون وعود سابقة اطلقها المسؤولين والتي خففت من تداعيات "قانون قيصر" وبانه لن يكون لها تداعيات كبيرة على الوضع الاقتصادي . 

واشار الاهالي الى ان القانون الجائر الذي اثر بشكل ملحوض على الوضع الاقتصادي هدفه هو استكمال ما تعرضت له سوريا على مدى السنوات الماضية لاخضاع الدولة السورية للاملاءات الخارجية , معتبرين ان هذه الشعارات هي نفسها ما يريد معدوا هذا القرار والمستند الى اكاذيب و فبركات.

واضاف الاهالي انه يجب على الحكومة الاضطلاع بمسؤولياتها والتي من المفترض ان تكون قد أعدت العدة لمواجهة هذا القانون والحد من تداعياته على معيشة المواطن السوري الذي انهكته الحرب والحصار على مدى سنوات الحرب , ومن حق هذا الشعب ان يرى النور وان يعيش حياته كما باقي الشعوب , مشددين على تحميل الحكومة مسؤولية ما أل اليه الوضع المعيشي وعدم القدرة على ادارة الازمة الحالية.

من جهة اخرى عبر ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن سخطهم مشيرين الى ان المظاهرات حق لكل مواطن لكن بشرط ان لا تخرج عن الطريق , منوهين ان مشكلة الشعب مع الحكومة ومع ممثليه في مجلس الشعب ومع مسؤولي الحافظة وليس مع شخص السيد الرئيس.

فيما إعتبر أخرون أن المظاهرات حق للجميع لأن الحالة الاقتصادية والغلاء لم يعد يحتمل ولكن ليس هناك داع للشعارات التي تخرب البلد وتعيدها الى الازمة حسب وصفهم , وأن الشعارات الخارجة عن الطريق لا تلبي الهدف المنشود.

وأشار البعض الاخر انه في ظل هذه الازمة إكتشفنا أننا فقراء للثقافة والوعي وأن مطالبنا المحقة تضيع في زحام الفلتان والتشويه المعتمد فكل شخص يقود السفينة الى الجهة التي يريدها دونما التزام ودونما حس بالمسؤولية. مضيفين ان المظاهرة كان باطنها سياسي ومظاهرة الأكل والشرب وغلاء الأسعار وبدنا نعيش كانت مجرد غطاء.

 بدوره محافظ السويداء همام الدبيات قال بمقابلة مع راديو المدينة اف ام : انه يتم التواصل مع المحتجّين، للاستماع إلى المطالب المنطقية مشيراً الى ان هناك من يخرج عن الإطار العام . ويتم التواصل مع الجهات المعنية لمتابعة هذا الأمر.

كما شهدت المحافظة اجتماعاً أفضى إلى مجموعة من القرارات المتعلقة بتأمين المواد الأساسية وتكثيف الرقابة على التجار لضبط الأسعار.

الاحتجاجات في السويداء عقبها خروج العشرات من أهالي مدينة طفس غربي محافظة درعا بمظاهرة احتجاجية؛بحسب ما نقلت صفحة "درعا 24", رافعين لافتات تساند الوقفة الاحتجاجية في محافظة "السويداء"، مؤكدين على وحدة الشعب السوري وتجنب الطائفية، محمّلين السلطة في سوريا الوضع الحالي الذي وصلت إليه البلاد، مطالبين بالوقت ذاته على رحيل نظام الحكم، مؤكدين على أنهم ليسوا دعاة حرب.

شبكة اخبار السويداء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق