‏الجيش السوري يستعيد السيطرة على بلدتين بسهل الغاب بعد تسلل الإرهابيين إليهما. - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الاثنين، 8 يونيو 2020

‏الجيش السوري يستعيد السيطرة على بلدتين بسهل الغاب بعد تسلل الإرهابيين إليهما.

الجيش-السوري-يستعيد-السيطرة-على-بلدتين-بسهل-الغاب-بعد-تسلل-الإرهابيين-إليهما.

تصدت وحدات من الجيش العربي السوري لهجوم عنيف شنته التنظيمات الإرهابية بمجموعات من الانتحاريين والعربات المفخخة على محور الطنجرة والفطاطرة في منطقة الغاب الشمالي بريف حماة الشمالي الغربي.


وقال مصدر عسكري أن المجموعات الإرهابية المسلحة في منطقة الغاب الشمالي قامت اليوم بتنفيذ هجوم بالعربات المفخخة والانتحاريين على نقطتين من نقاطنا العسكرية في بلدتي الطنجرة والفطاطرة فتصدى له مقاتلونا البواسل.

وأضاف المصدر إنه وبعد اشتباكات عنيفة استمرت عدة ساعات تمت استعادة السيطرة التامة على النقطتين وتكبيد الإرهابيين خسائر كبيرة في الأفراد والاستيلاء على أسلحتهم وتدمير عربة دفع رباعي مزودة برشاش 14.5 وإعادة الوضع إلى ما كان عليه بعد إرغام فلول الإرهابيين على الفرار تاركين وراءهم جثث قتلاهم وأسلحتهم.

وأشار المصدر إلى أن عملية التصدي لهجوم الإرهابيين أسفرت عن ارتقاء أحد جنودنا شهيداً وإصابة عدد آخر بجروح.

فيما أوضح مصدر ميداني في سهل الغاب ، أن إرهابيين من تنظيمي “أنصار التوحيد” و”حراس الدين” المنضويين في “وحرض المؤمنين” شنوا هجوما عنيفا صباح اليوم بمؤازرة انغماسيين وعربات مفخخة باتجاه تمركز وحدات الجيش السوري في قريتي “الفطاطرة” و”المنارة” (الطنجرة) المحاذيتين لجبل الزاوية من جهة الغرب، بعد حوالي شهر من الهجوم الذي نفذه الإرهابيون باتجاه الأخيرة وفشلوا في الاحتفاظ بها لأكثر من يوم واحد.

وأكد المصدر، أن الجيش العربي السوري استطاع تدمير عربة مفخخة قبل وصولها إلى هدفها وقتل أكثر من ٣٠ إرهابيا من المهاجمين الذين استخدموا غزارة نارية كثيفة في الهجوم، ما دفع الجيش العربي السوري إلى إخلاء بعض نقاطه في القريتين حفاظا على أرواح جنوده وضباطه ثم شن هجوما معاكسا تمكن من خلاله من استعادة القريتين بشكل كامل.

وبين المصدر أن سلاح الجو السوري الروسي المشترك، نفذ ضربات جوية فوق المناطق التي تقدم فيها الإرهابيون وعلى خطوط إمدادهم الخلفية، ودمر دبابة وعربتين مدرعتين ومرابض مدفعية، في وقت صوب الجيش العربي السوري مدفعيته نحو تحصينات ونقاط تمركز الإرهابيين في محيط بلدات “الزيارة” و”القاهرة” و”العنكاوي” في سهل الغاب وباتجاه خطوط إمدادهم في قريتي “فليفل” و “الحلوبة” في جبل شحشبو بريف إدلب الجنوبي.

وأشار إلى أن الإرهابيين حصلوا على دعم لوجستي وتسهيلات من نقاط المراقبة العائدة لجيش الاحتلال التركي المتمركزة في المنطقة وعلى دعم ناري من “جبهة النصرة” الإرهابية في مناطق سيطرتها القريبة من خطوط الاشتباك، التي تشهد بين الحين والآخر تصعيدا من الإرهابيين.

ولفت إلى أن الهدف من عمليات تسلل الإرهابيين نحو مناطق سيطرة الجيش العربي السوري جنوب طريق عام حلب اللاذقية، والمعروفة بـ”M4″، هو إفشال تسيير الدوريات الروسية التركية المشتركة، بموحب “اتفاق موسكو” الروسي التركي في ٥ آذار الفائت، في الجزء المحاذي منه لسهل الغاب بين بلدة محمبل ومدينة جسر الشغور بعدما وصلت الدورية الأخيرة الـ ١٥ نهاية الأسبوع المنصرم إلى مفرق بلدة بسنقول على بعد ٣ كيلو متر من محمبل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق