أهالي السويداء يؤكدون وقوفهم مع الوطن وينددون بالإجراءات القسرية ومايسمى "قانون قيصر". - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الأربعاء، 10 يونيو 2020

أهالي السويداء يؤكدون وقوفهم مع الوطن وينددون بالإجراءات القسرية ومايسمى "قانون قيصر".

أهالي-السويداء-يؤكدون-وقوفهم-مع-الوطن-وينددون-الإجراءات-القسرية-ومايسمى-'قانون-قيصر'.

تجمعت حشود شعبية وأهلية ورسمية كبيرة أمام مبنى محافظة "السويداء" امس الاربعاء, تعبيراً عن وقوفهم مع الوطن في وجه العدوان الأمريكي البغيض الذي يعمل على إضعاف الاقتصاد الوطني والنيل من لقمة عيش المواطن السوري من خلال الإجراءات الإقتصادية العدائية أحادية الجانب.

الفعاليات عبرت عن رفضا لما يسمى “قانون قيصر” والإجراءات القسرية الجائرة أحادية الجانب المفروضة على سورية والتأكيد على التمسك بالمواقف والثوابت الوطنية والوقوف صفا واحدا إلى جانب الجيش العربي السوري والوطن في مواجهة الإرهاب والحرب الاقتصادية.

وأكد المشاركون في الوقفة أن الشعب السوري الذي صمد وضحى وقدم الشهداء لدحر الإرهاب وداعميه لن تنال من عزيمته وصموده الحرب الاقتصادية التي تشنها قوى العدوان وتصميمهم على مواجهة مفرزات تلك الحرب دفاعا عن عزة وكرامة الوطن وأن أبناء السويداء سيبقون الأوفياء لإرث الآباء والأجداد النضالي والكفاحي في مواجهة كل المخططات التي تحاك ضد بلدنا.

وحملت الشعارات واللافتات عبارات التحدي والصمود وفداء الوطن والوقوف مع قائده الرئيس بشار الأسد
كما قاموا بحرق علم أمريكا , كما وجاب المحتشدون ساحات مدينة السويداء حاملين العلم الوطني وصور السيد الرئيس يتقدمهم محافظ السويداء وأمين فرع الحزب ورئيس مجلس المحافظة وقائد الشرطة وأعضاء قيادة الفرع والمكتب التنفيذي ومجلس الشعب.

وشدد المشاركون على أن أبناء السويداء أحفاد قائد الثورة السورية الكبرى المجاهد سلطان باشا الأطرش لن يقبلوا المساومة على مواقفهم ومبادئهم الوطنية مهما عظمت التحديات والصعوبات والتضحيات مستلهمين من إرث الآباء والأجداد وتضحيات الشهداء العزيمة لمواصلة النضال الوطني وداعين إلى إيجاد الحلول الناجعة لتحسين الوضع المعيشي للمواطنين وتخفيف أثر الحصار الاقتصادي والإجراءات القسرية الجائرة أحادية الجانب المفروضة على سورية ومحاربة الفاسدين وتجار الأزمات وتعزيز مقومات الصمود الوطني.

وعقب الوقفة توجه المشاركون في مسيرة جابت وسط المدينة مروراً بساحة السيد الرئيس مرددين الهتافات والشعارات الوطنية وموجهين التحية للجيش العربي السوري وتضحياته في مواجهة الإرهاب والعدوان ولأهلنا الصامدين في الجولان العربي السوري المحتل ولقائد الوطن ومؤكدين الوقوف خلف قيادته حتى تحقيق النصر المؤزر وتطهير كل شبر من أرض الوطن من براثن الإرهاب وأدواته ورعاته وتحرير كل أراضينا المحتلة.

وفي كلمة مسجلة عبر الهاتف توجه من الجولان العربي السوري المحتل عميد الأسرى المحررين الأسير المحرر صدقي المقت برسالة إلى أهالي السويداء والمشاركين في الوقفة قال فيها: أحييكم من الجولان العربي السوري المحتل وأنقل لكم تحيات أهلكم الرافضين لهذا الاحتلال والأوفياء دوماً لسورية وشعبها وقائدها.

وأضاف أن قوى التآمر والعدوان على سورية تسعى عبر أدواتها غلى فرض إرادتها على الشعب السوري وبث الفتنة بين أبنائه لكن ذلك لن يتحقق بسبب وعي شعبنا وإدراكه لهذه المؤامرات وأهدافها القذرة مؤكدا أن السويداء ستبقى القلعة الحصينة التي تحمي الوطن وفية لتاريخها وإرثها النضالي والكفاحي ولنضال الآباء والأجداد ولسورية وجيشها وشعبها وقائدها ومشيراً إلى أن وقفة اليوم أصدق تعبير عن عظمة جبل العرب وبطولات الأجداد والدماء الطاهرة التي سالت دفاعاً عن أرضه ضد المستعمرين بقيادة المجاهد سلطان باشا الأطرش.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق