واشنطن تدرس وقف المساعدات للأردن بسبب أحلام التميمي. - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الأربعاء، 17 يونيو 2020

واشنطن تدرس وقف المساعدات للأردن بسبب أحلام التميمي.

واشنطن-تدرس-وقف-المساعدات-للأردن-بسبب-أحلام-التميمي.

تدرس واشنطن بحسب ما نقلت وكالة "أسوشيتد برس" , وقف المساعدات للأردن لإجباره على تسليم المواطنة الأردنية الفلسطينية الأصل أحلام التميمي إلى واشنطن.، المدانة في "إسرائيل" بتفجير أودى بحياة 15 شخصا، بينهم مواطنان أمريكيان، سنة 2001.

وتدرس إدارة الرئيس دونالد ترامب "كافة الخيارات" للضغط على الأردن لتسليم أحلام عارف أحمد التميمي، المطلوبة بتهمة "التآمر لاستخدام سلاح دمار شامل ضد مواطنين أمريكيين"، وتم توجيه التهمة رسميا في عام 2013، وأعلنت عنها وزارة العدل بعد ذلك بأربع سنوات.

ومن المرجح أن تثار قضية التسليم هذا الأسبوع خلال محادثات العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، مع العديد من لجان الكونغرس للتعبير عن معارضته لخطط الاحتلال الإسرائيلي ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، وفق ما جاء بوكالة "أسوشيتد برس".

وقبيل ظهور الملك عبد الله أمام الكونغرس، المقرر عقده غدا الأربعاء مع لجان العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، قالت وزارة الخارجية "إن مليارات الدولارات من المساعدات الخارجية للأردن يمكن استخدامها كوسيلة ضغط لدفع السلطات الأردنية إلى تسليم التميمي".

وجاء التهديد الأخير بوقف المساعدات عن الأردن في إجابات مكتوبة قدمها مرشح الإدارة الأمريكية ليكون سفير الولايات المتحدة المقبل في الأردن، هنري ووستر، إلى لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، ردا على الأسئلة التي طرحها السناتور تيد كروز، من ولاية تكساس.

وفي أوائل عام 2018، وقعت إدارة ترامب اتفاقية مساعدات لمدة خمس سنوات بقيمة 6.4 مليارات دولار مع الأردن ما زاد المبلغ السنوي للمساعدات بمقدار 275 مليون دولار لتصل إلى 1.3 مليار دولار.

وقالت وزارة الخارجية آنذاك إن هذه الدعم "يسلط الضوء على الدور المحوري الذي يلعبه الأردن في المساعدة على تعزيز الاستقرار الإقليمي، ويدعم الأهداف الأمريكية مثل الحملة العالمية لهزيمة داعش، والتعاون في مكافحة الإرهاب، والتنمية الاقتصادية".

تجدر الإشارة إلى أن سبعة من أعضاء الكونغرس الجمهوريين وجهوا في نيسان/أبريل الماضي رسالة إلى السفيرة الأردنية في واشنطن دينا قعوار يطالبون فيها بتسليم التميمي لاستكمال محاكمتها، مؤكدين أن القانون الأمريكي يسمح بمعاقبة الأردن في حالة عدم تسليمها.

وسبق أن قررت محكمة أردنية خلال عام 2017 عدم تسليم التميمي، إلى الولايات المتحدة. واستندت إلى أن المعاهدة الموقعة بين الأردن والولايات المتحدة بتاريخ 28 آذار/مارس 1995 لتسليم "المجرمين الفارين لديهما"، لم يصادق عليها مجلس الأمة استكمالا لمراحلها الدستورية رغم توقيعها.

وفي 2013 أدرجت وزارة العدل الأمريكية التميمي على قائمة "أخطر الإرهابيين المطلوبين لمكتب التحقيقات الفيدرالي"، ووجهت لها تهمة "التآمر لاستخدام سلاح دمار شامل ضد أمريكيين خارج الولايات المتحدة".

واعتقلت التميمي على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد اتهامها بالمشاركة في تنفيذ عملية تفجير لأحد المطاعم بمدينة القدس المحتلة، قتل فيها 15 شخصا بينهم أمريكيان، وحكم عليها بالسجن بالمؤبد 16 مرة في 2001.

وأفرج عن التميمي ضمن صفقة تبادل الأسرى التي أبرمتها حماس مع الاحتلال بوساطة مصرية، عام 2011، وعادت لعمّان كونها تحمل الجنسية الأردنية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق