فوائد السباحة, وما هي أنواع الأمراض التي تنتقل من خلال المسابح؟ - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

السبت، 20 يونيو 2020

فوائد السباحة, وما هي أنواع الأمراض التي تنتقل من خلال المسابح؟

فوائد-السباحة,-وما-هي-أنواع-الأمراض-التي-تنتقل-من-خلال-المسابح؟

السباحة ليست مجرد طريقة رائعة للحصول على فترة راحة من حرارة الصيف الحارقة، ولكنها أيضاً تعمل على تنشيط الجسم، وحرق السعرات الحرارية، وشدّ العضلات. 

لذا يجب أن تمارس هذه الرياضة لما لها من فوائد تشمل الجوانب البدنية والعقلية والاجتماعية فضلا عن مقاومة الشيخوخة, فمن فوائد السباحة:

1- تحسين صحة القلب:

نشرت مدرسة الطب في هارفارد ملخص دراسة أجريت في عيادة كوبر في دالاس حول منافع السباحة على القلب والأوعية الدموية. وشملت 40547 رجلا تتراوح أعمارهم بين عشرين وتسعين عاما. وأشارت النتائج إلى أنه على مدى 13 عاما، بلغت نسبة وفيات السباحين 2% فقط مقابل 8% للعدائين و9% لأولئك الذين يمارسون رياضة المشي و11% بالنسبة لأولئك غير النشطين بدنيا.

2- مناسبة لمرضى الربو:

بالنسبة لأولئك الذين يعانون من مرض الربو، من المحتمل أن يواجهوا صعوبة في ممارسة التمارين الرياضية. لكن ممارسة السباحة في حوض سباحة داخلي يزيد من مستويات الرطوبة في الهواء، وهو ما يقلل من احتمال الإصابة بنوبة ربو نتيجة ممارسة الرياضة.

3- تساهم في زيادة حجم الرئة وذلك بفضل سرعة التنفس الذي يؤدي إلى امتلاء الرئتين بالمزيد من الأوكسجين.

4- مفيدة للمفاصل:

السباحة تضع ضغطا أقل على المفاصل والجهاز العضلي الهيكلي. كما تمثل المياه وسادة تدعم الجسم لا سيما بالنسبة للأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل والذين يعانون من صعوبات أخرى في حركة المفاصل بالإضافة إلى كبار السن.

5- تقوية العضلات:

يمنح الماء العضلات القدرة على المقاومة الطبيعية التي تضاهي تلك التي يكتسبها الجسم من خلال ممارسة تمارين المقاومة. وكلما كانت المياه أعمق كانت المقاومة موزعة على أعضاء الجسم بالتساوي، حيث يساعد ذلك على تعزيز قوة العضلات لا سيما لدى الأفراد الذين انقطعوا عن ممارسة التمارين الرياضية منذ فترة طويلة أو الذين يعانون من الوزن الزائد أو المسنين.

ولكن قبل كل شيء، يجب أن تتأكدوا من نظافة المياه التي سوف تمارسون فيها السباحة. إليكم بعض الأمراض المحتملة التي يجب الحذر منها والتي يمكن أن تنتقل من خلال المسابح، فتابعوا القراءة.

امراض يمكن ان تنتقل من خلال المسابح


1- أذن السباح:

عندما نسبح، من الشائع جداً دخول الماء إلى تجويف الأذن والأنف. في حين أن هذا مؤقت ويخرج من تلقاء نفسه، هناك حالة سيئة يمكن أن تنشأ عندما يتم حبس الماء في الممر أو قناة الأذن – مما يسمح للبكتيريا وبعض أنواع الفطريات بالنمو في الأماكن الرطبة. هذه الالتهابات البكتيرية، في حين أنها يمكن أن تختفي من تلقاء نفسها يمكن أن تسبب تورماً وألماً وحكة شديدة. كما أنها أكثر شيوعاً لدى الأطفال من البالغين. وبالتالي، فإن اتخاذ الاحتياطات أثناء السباحة أمر بالغ الأهمية. ما يمكنكم فعله هو تنظيف وتجفيف أذنيكم بعد جلسة سباحة بمنشفة أو بمجفف الهواء في درجة حرارة منخفضة.

2- الإسهال:

الإسهال ليس مجرد مشكلة في المعدة تحدث عندما تتناولون طعاماً فاسداً. حتى عندما تذهبون للسباحة، فإنكم تعرضون نفسكم لخطر الإصابة بحالة إسهال سيئة. نفس الجراثيم التي تسبب الكوليرا يمكن أن تلوث حمام السباحة وتؤدي إلى الإسهال. حتى ابتلاع كمية صغيرة من الماء من حوض السباحة يكفي لإصابتكم بالإسهال ودخول البكتيريا إلى جسمكم. يمكن أن ينقل المسبح أيضاً الجراثيم المسببة للأمراض مثل E.coli و Shigella و cryptosporidium norovirus عندما يدخل شخص يعاني من الإسهال (حتى في الأسبوعين الأخيرين) في حوض السباحة. يمكن أن تبقى الجراثيم على قيد الحياة لمدة تصل إلى خمسة أيام!

3- اضطرابات التنفس:

بالنسبة لأولئك الذين يعانون من اضطرابات في التنفس ومشاكل في الرئة، فإن ضمان السلامة والنظافة في حمام السباحة أمر في غاية الأهمية. حتى إذا كان المسبح ملوثًا بشكل معتدل، يمكن لبعض الجراثيم مثل بكتيريا الليجيونيلا أن تتجمع في الزوايا والشقوق وحتى تتفرق مع البخار أو الضباب. يمكن أن يكون من السهل جدًا إبتلاعها، مما قد يؤدي بعد ذلك إلى مشاكل في التنفس. يجب على الأشخاص الذين يبلغون 50 عاماً أو أكبر، والأطفال الصغار والنساء الحوامل، والذين يعانون من الالتهابات المزمنة وانخفاض المناعة، توخي الحذر الشديد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق