جـ.ـرائم المعلوماتية "السـ.ـب والشـ.ـتم والتـ.ـشهير"هي الأكثر على الشبكة السورية لعام 2020. - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الخميس، 21 يناير 2021

جـ.ـرائم المعلوماتية "السـ.ـب والشـ.ـتم والتـ.ـشهير"هي الأكثر على الشبكة السورية لعام 2020.

جـ.ـرائم-المعلوماتية-السـ.ـب-والشـ.ـتم-والتـ.ـشهير-هي-الأكثر-على-الشبكة-السورية-لعام-2020.

كشف العقيد لؤي شاليش رئيس فرع مكافحـ.ـة الجـ.ـرائم المعلوماتية في إدارة الأمن الجنائي لجريدة الوطن السورية,  أن الجـ.ـرائم الأكثر وقوعاً في مجال الجـ.ـرائم المعلوماتية هي جـ.ـرائم السـ.ـب والـ.ـشتم عبر الشبكة وجـ.ـرم التشـ.ـهير الذي هو من قبيل الذم ووصلت نسبتها إلى 70 بالمئة.

واضاف شاليش بان يلي ذلك جـ.ـرم نشر معلومات كاذبة عن أشخاص عبر الشبكة وبلغت نسبتها 15 بالمئة، ومن ثم جـ.ـرم الاحتـ.ـيال عبر الشبكة بكل أنواعه وبلغت نسبته 9 بالمئة.

واوضح شاليش، إن عدد الضبوط المسجلة لدى الفرع وفي أقسام مكافحة الجـ.ـرائم المعلوماتية في فروع الأمن الجنائي 2334 ضبطاً خلال العام الفائت 2020”.

وأشار إلى انه من الضروري الأخذ بعين الاعتبار أن الضبط الواحد من الممكن أن ينطبق عليه في نفس الوقت أكثر من وصف جرمي، كأن يترافق السب والشتم مع التهديد وهنا نكون امام اجتماع جرمي لجـ.ـرمين، وقد يرافقها ابتزاز وهنا نصبح امام اجتماع ثلاث جرائم.

وبين شاليش أن عدد المواقيف خلال هذه الفترة تجاوز 150 موقوفاً، في حين تجاوز عدد إذاعات البحث 300 إذاعة، كما أنه تجاوز عدد البلاغات الـ900 بلاغ.

وعن تفشي ظاهرة الإعلان والاتجار بالمواد المدعومة عبر صفحات فيسبوك بين شاليش أنه يتم تجـ.ـريم عمل الاتجار بالمواد المدعومة بالحبس لمدة سنة والغرامة المالية وفقاً لقانون حماية المستهلك رقم 14، مضيفاً: وعندما تمارس الجـ.ـريمة عبر الشبكة يضاعف الحد الأدنى للعقوبة وفقاً للمرسوم 17 لعام 2020.

وأوضح شاليش أنه يتم تجريم عمل الاتجار بالمواد المدعومة بالحبس لمدة سنة والغرامة المالية وفقاً لقانون حماية المستهلك رقم 14، ويضاعف الحد الأدنى من العقوبة وفقاً للمرسوم 17 لعام 2020.

وأشار شاليش إلى أن حالات الاحتـ.ـيال الالكتروني بمجملها تقع عبر مواقع التواصل الاجتماعي عبر صفحات تعرض منتجات أو خدمات.

مؤكداً أنه على المواطن أن يعي بأن التعامل عبر الشبكة هو تعامل مع عالم افتراضي لا يمكن الوثوق بمن فيه، مشدداً على أنه يجب عدم دفع ثمن أي سلعة قبل التحقق منها وفحصها ومعاينتها في الواقع.


وعن نشر أسعار الصرف بصورة غير نظامية،أوضح شاليش أنه وفقاً لقانون العقوبات يجـ.ـرم أي شخص ينقل معلومة أو خبر، وأي شخص ينشر ما يتم تداوله عبر الشبكة في حال كان يمس بالأمن العام أو المكانة النقدية للدولة.

لافتاً إلى أن الإشاعات التي يتم تداولها عبر نشر سعر الصرف، فعل مجرم لكونه يتم تداول إشاعات تضر بالمكانة النقدية للدولة خاصة بعد صدور المرسومين 4 و5 لعام 2020 واللذين نصا بشكل صريح على اعتبار تداول أسعار الصرف عن طريق الشبكة يعتبر إعادة نشر لسعر وهمي للعملات الصعبة، يضر بالمكانة المالية وقد تصل عقـ.ـوبته إلى السجـ.ـن لسبع سنوات.

ولفت شاليش إلى أن العملة الرقمية بيتـ.ـكوين تعتبر حتى تاريخه غير متداولة في سورية، موضحاً أن التعامل معها له إجراءات معينة من خلال إنشاء محفظة مالية على الشبكة، مشيراً إلى أن معظم استخدامها يتم عبر الانترنت المظلم (الدارك ويب)، وهي حتى الآن لا تشكل ظاهرة في السوق السورية.

ولفت شاليش إلى أن لا صحة لمقولة “القانون لا يحمي المغفلين”، مؤكداً أن “القانون وجد لحماية الأشخاص الطيبين الذين لا يملكون الوعي والخبرة الكافية”.

وأكد العقيد شاليش أنه لم يتم ضبط أي حالة اختراق لحسابات مؤسسة مالية أو مصرف في سورية خلال العام 2020، مضيفاً: قد تحصل أحياناً سـ.ـرقة مادية لبيانات مالية بسـ.ـرقة كلمة مرور أوسرقة أقراص ليزرية (cd) أو ذواكر أو هاردات تحوي بيانات مالية، ولكن لم يتم ضبط سرقة لبيانات باستخدام الشبكة، موضحا بأن مثل هذه الجـ.ـرائم قليلة نسبيا في سورية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق