رجل تركي ألـ.ـقى بزوجـ.ـته الحـ.ـامل من أعلـ.ـى جبل بعد التـ.ـقاط "سيلـ.ـفي" لهما.. والسـ.ـبب؟ - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الخميس، 18 فبراير 2021

رجل تركي ألـ.ـقى بزوجـ.ـته الحـ.ـامل من أعلـ.ـى جبل بعد التـ.ـقاط "سيلـ.ـفي" لهما.. والسـ.ـبب؟

رجل-تركي-يلقي-بزوجته-الحامل-من-أعلى-جبل-بعد-التقاط-سيلفي-لهما..-والسبب؟

قـ.ـام شاب تركـ.ـي بدفـ.ـع زوجـ.ـته الحـ.ـامل من فوق قـ.ـمة جبلية بعد التقاط صورة رومانسية لهما، وذلك سعياً منه للحصول على التـ.ـأمين ضد الحـ.ـوادث الشـ.ـخصية عن زوجته والبالغ قيمته 560 ألف دولار، حسب ما تم نشر في  صحيفة"دايلي ميل" البريطانية.

وذكرت الصحيفة البريطانية، فقد تم القبـ.ـض على هاكان أيسال 40 عاماً، بـ.ـتهمة قتـ.ـل زوجته سمرا أيسال 32 عاماً، وطفلهما الذي لم يولد بعد أثناء قضاء عطلة في وادي الفراشات في مدينة موجلا بتركيا.

وتقول لائـ.ـحة الاتهـ.ـام إن هاكان التقط صورة سيلفي له ولزوجته، التي كانت حاملاً في شهرها السابع، من فوق قمة جبلية بالوادي، يبلغ ارتفاعها ألف قدم (300 متر)، قبل أن يدفـ.ـع بها من فوق القـ.ـمة حيث قُـ.ـتلت هي والطـ.ـفل على الفور.

كما أكد ممثلـ.ـو الادعـ.ـاء أن الرجل جلس مع زوجته على قمة الجبل لمدة ثلاث ساعات حتى يتمكن من التأكد من عدم وجود أي شخص حولهما.

وأشارت لائحـ.ـة الاتـ.ـهام إلى أن هاكان طالب بتلقي أمـ.ـوال التـ.ـأمين بعد فترة وجيزة من الحـ.ـادث، لكن شركـ.ـة التأمـ.ـين رفضت طلبه عندما اكتشفت أن هناك تحقـ.ـيقاً يجري حول الحـ.ـادث.

من جانبه، قال شقيق الضـ.ـحية، نعيم يولجو، في مقطع فيديو أمام المحـ.ـكمة، إنه وعائلته عندما ذهبوا إلى مركز الطـ.ـب الشـ.ـرعي للحصول على الجـ.ـثة، “كان هاكان جالساً في السيارة، ولم يكن يبدي أي حزن، بينما نحن كعائلة كنا محطمين”. 

كذلك أشار شقيقها إلى أن سمرا كانت تخـ.ـاف من المرتفـ.ـعات، متسائلاً عن السبب الذي يجعلها تصعد إلى القمة الجبلية العالية. 

أما هاكان فنفى الاتـ.ـهامات الموجـ.ـهة إليه، وقال: “بعد التقاط صورة وضعت زوجتي الهاتف في حقيبتها وطلبت مني لاحقاً أن أعطيها الهاتف، ثم نهضت وسمعت زوجتي تصـ.ـرخ ورائـ.ـي عندما مشيت على بعد خطوات قليلة لإخراج الهاتف من حقيبتها، ولم تكن هناك عندما عدت.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق