لماذا يتم إستئصال الزائدة وخلع ضرس العقل قبل السفر الى القطب الجنوبي ..؟ - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 28 فبراير 2021

لماذا يتم إستئصال الزائدة وخلع ضرس العقل قبل السفر الى القطب الجنوبي ..؟

لماذا-يتم-إستئصال-الزائدة-وخلع-ضرس-العقل-قبل-السفر-الى-القطب-الجنوبي-..؟

تُعرف القارة القطبية الجنوبية باسم أنتاركتيكا، وهي تقع في أقصى جنوب الكرة الأرضية، وتقع في معظمها داخل الدائرة القطبية الجنوبية، وهي شبه خالية من السكان .

ويعد القطب الجنوبي، بالإضافة إلى القطب الشمالي، أبرد الأماكن على سطح الكرة الأرضية، حيث يغطي الجليد تلك الأماكن على مدار العام، ورغم ذلك فهي تُعد من المناطق الجاذبة للمسافرين ومحبي المغامرة، لما تتميز به من طبيعة نقية ومختلفة.

فلا يوجد في القارة القطبية الجنوبية سكان دائمون، فهناك أشخاص يزورونها بغرض السفر أو العمل كعلماء وباحثين، ولكن ليس بها سكان محليون، أو مقيمون بصفة دائمة.

ولأسباب صحية وأمنية، فإنه من الأفضل للأشخاص العاملين هناك خلع ضروس العقل، واستئصال الزائدة الدودية.

حيث تعد صحة وسلامة المستكشفين في القطب الجنوبي المتجمد أمرًا بالغ الأهمية، لذلك يجب الخضوع لفحوص طبية مختلفة قبل الذهاب للعمل هناك .

وبحسب البرنامج الأسترالي لاستكشاف القارة القطبية، فمن أكثر الأسئلة التي يتلقاها (هل يجب على المستكشفين أن يقوموا باستئصال الزائدة الدودية قبل التوجه للقطب الجنوبي؟).

الإجابة وبحسب موقع البرنامج (لا) حيث هناك حالات محددة لفعل ذلك. فيُطلَب من الأطباء العاملين خلال فصل الشتاء في محطات أنتاركاتيكا الأسترالية استئصال الزائدة، والسبب هو وجود طبيب واحد في المحطة يعمل في الشتاء، حيث يكون الإجلاء الطبي صعبًا ويستغرق وقتًا طويلًا.

يرجع هذا المطلب لخمسينيات القرن الماضي، حين أُصيب طبيب أسترالي في أنتاركتيكا بالتهاب الزائدة الدودية وتطلّب الأمر عملية إجلاء صعبة إلى أستراليا.

ويذكّرنا هذا الأمر بقصة الطبيب الروسي ليونيد روجوزف التابع للبعثة السوفيتية في القارة القطبية، والذي اضطر لإجراء عملية استئصال الزائدة الدودية لنفسه؛ لعدم وجود أطباء غيره في البعثة.

لماذا-يتم-إستئصال-الزائدة-وخلع-ضرس-العقل-قبل-السفر-الى-القطب-الجنوبي-..؟

وتكللت الجراحة بالنجاح , وصارت احدى أشهر الجراحات الذاتية، وقد كان ذلك في 30 ابريل 1961 و كان عمره آنذاك يناهز 27 عاماً. أما الآلات التي استخدمها الدكتور روجوزف في العملية، فلا تزال معروضة حتى الأن في احدى المتاحف في روسيا وبالتحديد في سانت بطرسبرج.

وكجزء من الكشف الطبي الشامل، يُطلَب من كافة المستكشفين إجراء فحص للأسنان قبل الانطلاق للقطب الجنوبي بستة أشهر.

وليس هناك ما يحتّم عليهم خلع ضرس العقل طالما لم يطلب طبيب الأسنان. وبحسب البرنامج الأمريكي للقارة القطبية الجنوبية قد يتعيّن على الموظف الجديد الخضوع لعملية جراحية قبل السفر لأنتاركتيكا مثل خلع ضرس العقل، ويتم تحديد ذلك على أساس كل حالة على حدة، وليس شرطًا لجميع الحالات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق