بعد تناولهم مادة لامتصاص الرطوبة !..إسعاف 11 طالباً إلى المشفى الوطني في بانياس. - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الأربعاء، 3 مارس 2021

بعد تناولهم مادة لامتصاص الرطوبة !..إسعاف 11 طالباً إلى المشفى الوطني في بانياس.

بعد-تناولهم-مادة-لامتصاص-الرطوبة-!..إسعاف-11-طالباً-إلى-المشفى-الوطني-في-بانياس.

اسعف أحد عشر طالباً من طلاب المجمع التربوي في بانياس من مدرسة الغرزية “حلقة أولى “إلى المشفى الوطني في بانياس، بعد تعرضهم لحالة صحية جراء تناولهم مادة من أنواع " السيلكا" ماتسبب لهم "بألم في البطن".

حيث قامت تلميذة في الصف الأول الابتدائي بتوزيع مادة من أنواع النفتالين "امتصاص للرطوبة " كانت قد أحضرتها معها من منزلها على 11 تلميذاً وعن طريق الخطأ، معتقدة أنها من مواد السكر سكر نبات ,حيث شعر بعدها التلاميذ بألم في البطن.

وأكد مدير التربية في طرطوس علي شحود بأنه تم التواصل من إدارة المدرسة مع مشرف المجمع التربوي، وتم إسعافهم مباشرة إلى مشفى بانياس، وتمت متابعة الحالات وتفاصيل العلاج بشكل مباشر، واطمأن على صحتهم وخروجهم بالسلامة .

مقدما شكره لإدارة المشفى على السرعة بإسعاف التلاميذ وبشكل خاص للطبيب عماد بشور مدير المشفى المعاين للحالات، حيث تم الكشف على التلاميذ وتقديم الإسعافات و العلاج المناسب، وإعطائهم الدواء والسوائل وفق العلاجات المطلوبة، وأضاف أن الحالة الصحية للجميع بخير، وتم إخراجهم من المشفى إلى منازلهم وهم بحالة صحية مستقرة.

بدوره مدير مستشفى بانياس الوطني الدكتور عماد أوضح أنه "تم إسعاف 15 تلميذاً من مدرسة التعليم الأساسي في قرية الغرزية بريف بانياس إلى المستشفى صباح يوم الأربعاء، بعد تناولهم مادة مخصصة لامتصاص الرطوبة عن طريق الخطأ، تسببت لهم بجفاف عام في المعدة والعيون والمخاط" .

وأشار بشور إلى أن حالة التلاميذ مستقرة، ويخضعون للمراقبة ليتم تخريجهم، ولا يوجد أي خطر عليهم، مبيناً أن المادة التي تناولوها هي عبارة عن ظرف يوضع مع الثياب والأحذية والأجهزة الكهربائية لامتصاص الرطوبة.

وبيّن بشور أن المادة ليس لها أي تأثير سمّي، بل يقتصر ضررها على حدوث جفاف عام بالجسم فقط، مشيراً إلى أن "التلاميذ تناولوا المادة عن طريق الخطأ عبر زميلتهم في المدرسة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق