عابد فهد..الصراع بين الفنانين السوريين واللبنانيين حدث بسبب الغيرة .. ويتحدث عن علاقته بالفنانين اللبنانيين. - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الخميس، 4 مارس 2021

عابد فهد..الصراع بين الفنانين السوريين واللبنانيين حدث بسبب الغيرة .. ويتحدث عن علاقته بالفنانين اللبنانيين.

عابد-فهد..الصراع-بين-الفنانين-السوريين-واللبنانيين-حدث-بسبب-الغيرة-..-ويتحدث-عن-علاقته-بالفنانين-اللبنانيين.

أشاد الفنان عابد فهد بأداء الفنانين السوريين واللبنانيين بقوله “المفروض يفوتوا غينيس ونرفع لهم القبعة عندما يتم تصوير 400 مشهد خلال 75 يوم ضمن ظروف صعبة”.داعياً إلى إغلاق ملف الجدال الحاصل فيما بينهم.

وخلال لقاء أجراه معه برنامج “إم بي سي ترندينغ”، أكد “عابد فهد” أنه يحترم جميع الآراء ووجهات نظر زملائه في الوسط الفني، مشيراً إلى أن الفن ليس له جنسية، مرجعاً سبب الصراع بين الفنانين إلى الغيرة فيما بينهم، وخاصة أن هناك ممثلين كُثر يمتلكون موهبة ،ولا يجدون الفرصة التي يتمنونها.

قال الفنان السوري عابد فهد بأنه يتمتع بمحبة كبيرة وصداقة مع الفنانين اللبنانيين، إلا أنه بعد إنتهاء كل مشروع تغيب الصداقة.معتبراً بأن الأمر يعود إلى ظروف الحياة الصعبة التي يمر بها كافة الفنانين السوريين واللبنانيين .

وتابع عابد فهد بأنه وعلى الرغم من تلك الظروف التي قد تمنع التواصل بشكل مباشر إلا أنه كل فنان يضمر الخير بقلبه للآخر.

وأشار فهد في حديثه عن تصنيف الممثل ووجود قيمة له لدى الجمهور هو التمييز في صناعة الدور.مضيفاً بأنه لا بد من وضع بصمة من الفنان على الشخصية التي يلعبها ولو كان النص جيداً والدور المكتوب بشكل جيد.

إلا أنه يجب اللعب من خلال أدواته والدخول إلى عوالم الشخصية ليس بالتصرفات المعتادة كالضحك والبكاء وغيرها.بل يجب أن يكون هناك صدق بالمشاعر وإيصال السعادة إلى المشاهد من خلال تلك الشخصية مع وجود عنصر المفاجأة عن طريق الفعل وردة الفعل.

وكانت مواقع التواصل، والمواقع الإخبارية، شهدت جدلاً كبيراً بعد تصريحات، أدلى بها فنانون لبنانيون مثل “ورد الخال”، التي قالت فيها أن «الممثلين اللبنانيين يمتلكون من الموهبة ما يفوق الممثلين السوريين»، قبل أن تخرج وتقول إنه تصريح مجتزأ وتضع الحق على ما وصفته بالصحافة الصفراء.

كذلك ضجت مواقع التواصل بتصريحات لفنانين سوريين، مثل “أيمن رضا”، الذي قال إنه في “لبنان” يتم النظر للسوري بفوقية، ليعود ويعتذر موضحاً أنه لم يقصد بقوله إلا قلة قليلة، ولا يجوز التعميم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق