كيف جنى أغنياء العالم المليارات من وراء جائحة "كورونا"؟ - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الجمعة، 12 مارس 2021

كيف جنى أغنياء العالم المليارات من وراء جائحة "كورونا"؟

كيف-جنى-أغنياء-العالم-المليارات-من-وراء-جائحة-'كورونا'؟

"مصائب قوم عند قوم فوائد" ,كشفت تقارير صحفية عالمية أن مصيبة "العالم" كانت على أغنيائه "فوائد"، حيث استفادوا وجنوا المليارات من وراء جائحة فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد 19".

ونشرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية تقريرا مطولا حول تحقيق 9 من عمالقة التكنولوجيا في العالم، وأقوى أغنيائه، طفرة كبرى في ثرواتهم خلال فترة جائحة "كورونا".

وأوضحت الصحيفة أن إيلون ماسك، وجيف بيزوس ومارك زوكربيرغ و6 آخرين من عمالقة التقنية جمعوا أكثر من 360 مليار دولار أمريكي، خلال فترة الجائحة.

فقد ضاعف إيلون ماسك، مؤسس شركة "تيسلا" للسيارات الكهربائية، ثروته بأكثر من 4 أضعاف، والتي تجاوزت قيمتها في السوق المالية 100 مليار دولار مع نهاية العام الفائت، لتبلغ ثروته 161 مليار دولار. وكانت ثروة ماسك قد ازدادت منذ بداية الجائحة حتى نهاية الشهر الماضي بمقدار 133 مليار دولار، أي بنسبة 482% عن عام 2019، ليصبح ثاني أغنياء العالم.

وتنافس كذلك جيف بيزوس صاحب "أمازون" على لقب أغنى أغنياء العالم، خلال فترة الجائحة. واستفادت أمازون من الوقت الذي كان فيه المستهلكون يتسوقون من منازلهم، فيما ساعدت "غوغل" و"فيسبوك" و"مايكروسوفت" عملائها على تعزيز واقع العمل والتعلم من المنزل، ما أدى إلى ارتفاع قيمه أسهم الشركة بنسبة 75%، وبلغ رأسمالها 1600 مليار دولار. ويفيد التقرير بأن ثروة بيزوس بلغت 194 مليار دولار نهاية العام الماضي، أي بزيادة قدرها 79 مليار دولار عن عام 2019.

بينما زادت ثروت بيل غيتس بمقدار 18 مليار دولار في عام الجائحة، لتصل إلى 131 مليار دولار، يخصص قسماً منها لمؤسسته الخيرية الناشطة في تمويل مشاريع إنمائية وصحية في بلدان العالم النامي. وتتوقع أوساط مالية أن تحقق ثروة بيل غيتس قفزة كبيرة خلال هذا العام بعد أن استثمر مبالغ ضخمة في شراء أسهم وحصص في شركات الأدوية التي تنتج لقاحات ضد فيروس كورونا

وتجاوزت ثروة مارك زوكربيرغ مؤسس "فيسبوك" حاجز الـ100 مليار دولار أمريكي , بينما ربح مؤسسا شركة "غوغل"، لاري بيدج، وسيرغي برين أكثر من 65 مليار دولار.

واستفادت معظم الشركات التقنية من تطبيق معظم الدول إجراءات احترازية لمواجهة فيروس كورونا، واضطرار عدد كبير من السكان للحجر المنزلي.

وقالت الصحيفة الأمريكية إن هذا الأمر يظهر تناقضا كبيرا مع الدمار الاقتصادي الذي تعاني معظم دول العالم , لافتة إلى أن هناك ملايين الأمريكيين، يعانون من ارتفاع معدلات البطالة وعمليات الإقصاء من وظائفهم.

وأوضحت أن هذا الأم يشير إلى قضايا عدم المساواة وتوزيع الثروة، بين الأغنياء والفقراء في العالم.

وتقترب الزيادة في ثروات المليارديرات التسعة البالغة 360 مليار دولار من رقم 410 مليارات دولار، التي أنفقها الحكومة الأمريكية على الجولة الأخيرة من شيكات التحفيز البالغة 1400 دولار، والتي تم تمريرها مع حزمة الإغاثة من الوباء البالغة 1.9 تريليون دولار هذا الأسبوع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق