ما قصة تهـ.ـريب 44 امرأة من دبي إلى سوريا..؟ - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الخميس، 25 مارس 2021

ما قصة تهـ.ـريب 44 امرأة من دبي إلى سوريا..؟

ما-قصة-تهـ.ـريب-44-امرأة-من-دبي-إلى-سوريا..؟

فتح مكتب الهجرة الفلبيني تحقيقاً حول ادعاءات ضلوع بعض ضباطه في تـ.ـهريب 44 امرأة للعمل في سوريا ضمن مخطط للاتـ.ـجار بالبـ.ـشر.

وقال المكتب في بيان أصدره مؤخراً إنه بدأ تحقيقًا حول قضية التـ.ـهريب، وكُشف عن هذا التحديث في قضية العاملات اللواتي تعرضن للاتـ.ـجار، خلال جلسة استماع للجنة مجلس الشيوخ الفلبيني، المعني بالمرأة والأطـ.ـفال والعلاقات الأسرية والمساواة بين الجنسـ.ـين.

وقال العضو في مكتب الهجرة الفلبيني خايمي مورينتي، بحسب مواقع إعلامية، تلقينا معلومات من مكتب وكيل وزارة الخارجية لشؤون العمال المهاجرين حول 44 امرأة في سوريا، كنّ ضحـ.ـايا لـ.ـعصابات الاتـ.ـجار بالبـ.ـشر.

وجاء في التحقيق الذي أجراه الكونغرس الفليبيني حول مخطط للاتجار بالبـ.ـشر، أن "النساء اللواتي استخدمن تأشيرات سياحية سافرن من الفليبين إلى دبي في الإمارات حيث وعدن بالحصول على فرص عمل".

وقالت السناتور ريسا هونتيفيروس، التي تقود التحقيق، في وقت سابق إن "النساء ضـ.ـحايا المخطط، تم احـ.ـتجازهن داخل مهجع مظلم وقـ.ـذر وأجـ.ـبرن على النوم أرضا".

وأضافت أنه "بعد انتهاء صلاحية تأشيراتهن السارية لمدة 30 يوما، أجبرن على الذهاب إلى دمشق حيث تم بيعـ.ـهن لأصحاب عمل بمبلغ يصل إلى 10000 دولار", وتابعت: "يبدو أن ضباط الهجرة لدينا يرسلون نساءنا للعـ.ـبودية".

وكان تحقيق لصحيفة “واشنطن بوست كشف في وقت سابق أن “عاملات من الجنسية الفلبينية وصلن بالإكـ.ـراه من دبي إلى سوريا للعمل، إذ تعرضن لمـ.ـآسٍ جـ.ـسدية ونفسية.

وورد في التحقيق أن عاملات منازل سافرن من الفلبين إلى دبي للعمل، لكنهن وجدن أنفسهن في سوريا يواجهن عـ.ـنفًا واغـ.ـتصابًا وحـ.ـرمانًا من الرواتب.

إضافة إلى أنه بعد انتهاء صلاحية تأشيراتهن لمدة 30 يومًا، أُجبرن على الذهاب إلى دمشق، حيث تم بيعهن لأصحاب العمل بمبلغ يصل إلى عشرة آلاف دولار.

وذكرت الصحيفة أن “عشرات العاملات من الجنسية الفلبينية في الإمارات العربية المتحدة نُقلن إلى سوريا للعمل كعاملات خدمة، وحُرمن من الرواتب التي وُعدن بها، بعد مقابلات أُجريت مع 17 عاملة”.

ولفت التحقيق إلى أن “العاملات غالباً ما كن يحـ.ـبسن في منازل أصحاب العمل، واستطاع بعضهن الهرب إلى سفارة الفلبين في دمشق، بينما تبحث نحو 35 امرأة الآن عن مأوى، غير قادرات على العودة إلى ديارهن”.

وقال رئيس مكتب الهجرة خايمي مورينتي أمام لجنة التحقيق في مجلس الشيوخ: "أشعر بخيبة أمل وإحباط بشأن الاشتباه بتـ.ـورط أفراد من مكتب الهجرة في هذه الأنشـ.ـطة الـ.ـشائنة".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق