بعد إغلاق قناة السويس , الأردن يدرس إدخال 7 بواخر أغنام عبر منافذ أخرى بينها سوريا. - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

السبت، 27 مارس 2021

بعد إغلاق قناة السويس , الأردن يدرس إدخال 7 بواخر أغنام عبر منافذ أخرى بينها سوريا.

بعد-إغلاق-قناة-السويس-,-الأردن-يدرس-إدخال-7-بواخر-أغنام-عبر-منافذ-أخرى-بينها-سوريا.

على خلفية اغلاق قناة السويس والذي تسبب باختناق حركة الملاحة بالقناة بعد جنوح سفينة , أعلنت الحكومة الاردنية أنها تدرس بدائل عن قناة السويس لإدخال 7 بواخر محملة بالأغنام إلى المملكة خلال يومين كحد أقصى.

وقال وزير الزراعة الأردني حنيفات، إن البواخر محملة بـ 85 ألف رأس من الأغنام، وسيتخذ قرار بإدخالها من منافذ أخرى غير قناة السويس إما اليوم أو غدا الأحد على أبعد تقدير إذا لم تعوم السفينة العالقة في قناة السويس إثر جنوحها.

وأضاف أن إدخال حمولة البواخر عبر سوريا هو أحد الخيارات التي تدرسها الوزارة.

وأكد الحنيفات أن أسعار اللحوم لن تتأثر بهذا الإغلاق، مشيرا إلى أن أمر عدم ارتفاع الأسعار وتوفر كميات الأغنام مهم جدا خاصة قبل حلول شهر رمضان المبارك، مؤكدا توفر الأعلاف والمياه للأغنام على متن البواخر، ما يضمن عدم نفوقها بسبب تأخر وصولها.

وبسياق متصل أصدرت وزارة النفط والثروة المعدنية السورية، اليوم، بيانا أشارت فيه الى تأثر البلاد وانخفاض توريدات النفط نتيجة تعطل حركة الملاحة في السويس.

وقالت الوزارة في بيانها أن توقف عمل القناة أدى الى تأخير وصول ناقلة كانت تحمل نفطا ومشتقات نفطية للبلد، وأنها ستقوم بترشيد توزيع المشتقات النفطية المتوفرة، بانتظار عودة حركة السفن إلى طبيعتها عبر قناة السويس والتي قد تستغرق زمنا غير معلوم بعد، وضمانا لاستمرار تأمين الخدمات الأساسية للسوريين من (أفران ومشافي ومحطات مياه ومراكز اتصالات ومؤسسات حيوية أخرى) فإن وزارة النفط تقوم حاليا بترشيد توزيع الكميات المتوفرة من المشتقات النفطية (مازوت – بنزين) بما يضمن توفرها حيويا لأطول زمن ممكن”.

وأعربت الوزارة عن أملها في “نجاح عمليات تعويم السفينة الجانحة وفتح قناة السويس، وذلك لعودة حركة النقل والتجارة إلى طبيعتها، ووصول التوريدات النفطية المنتظرة إلى سوريا دون الاضطرار لاتخاذ إجراءات إضافية”.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق