احتجاجات في السويداء على أزمة المياه الخانقة , ومسلحون يقتحمون شركة تكامل. - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الثلاثاء، 6 أبريل 2021

احتجاجات في السويداء على أزمة المياه الخانقة , ومسلحون يقتحمون شركة تكامل.

احتجاجات-في-السويداء-على-أزمة-المياه-الخانقة-,-ومسلحون-يقتحمون-شركة-تكامل.

شهدت مدينة السويداء يوم امس احتجاجات حيث تجمع عدد من المواطنين في محيط مقر شركة "تكامل"بسبب أزمة المحروقات الخانقة التي تمر بها سوريا ونقص المادة , تطورت لقيام مجموعة من المسلحين باقتحام الشركة واحتجاز الموظفين، ومصادرة أجهزة الكمبيوتر الخاصة والرحيل من المكان، فيما تم إخلاء الموظفين من مقر الشركة.

 جاء ذلك بالتزامن مع قيام العشرات المواطنين بقطع طريق دمشق السويداء بالقرب من محطة الفلاحين ،وذلك احتجاجاً على قرار الذي صدر مؤخراً بتوزيع مادة البنزين وفق نظام الرسائل النصية.

وعلى صعيد اخر اقتحمت اليوم مجموعات غاضبة من المواطنين مبنى مؤسسة مياه الشرب في السويداء احتجاجا على الواقع الخدمي المتدهور في ظل أزمة المياه التي تعيشها معظم المناطق في المحافظة.

 حيث تجمع عشرات المواطنين امام مبنى المؤسسة، ودخلوا مكتب المدير العام وذلك بعد أن وصلت بحسب قولهم مشكلة مياه الشرب إلى خط أحمر؛ حيث وصل سعر نقلة مياه الشرب ما بين 15 إلى 20 ألف ليرة سورية , م يثقل كاهل المواطن وعدم قدرة العديد من الناس على شرائها عدا عن عدم قدرة المزارعين في المشاريع الصغيرة المروية تحقيق أي دخل بسبب نقص المياه .

جرى بعد ذلك اتصال مباشر مع محافظ السويداء الذي طلب حضورهم إلى مكتبه؛ حيث استقبل طلباتهم التي تركزت على محورين؛ الأول سريع وعاجل، بإمداد الآبار بالمحروقات، وايصال المياه للبيوت بالسرعة القصوى، وفتح تحقيق مستقل مع الفاسدين في المؤسسة.

أما الثاني فإنه تركز على خطة مستقبلية أساسها ربط الآبار بخلية تغذية من شركة الكهرباء، دون أن تدخل بمخطط التقنين المتبع، ما يمنع توقف الآبار عن ضخ المياه مستقبلاً.

 وتشكيل لجنة إصلاح داخلية ضمن المحافظة وخاصة للغواطس، وعدم إرسال أي قطعة للإصلاح خارج المحافظة كون هناك خبرات كبيرة جاهزة للعمل؛ وخاصة ورشة الإصلاح في مديرية التربية. وتركز المطلب الثالث على إعطاء رخص للعدادات الزراعية ليستطيع الأهالي القيام بالزراعة المصغرة. على أن يتم هذا الأمر خلال أسابيع.

وبحسب مصدر في مبنى المحافظة، فقد وعد المحافظ المهندس “همام دبيات” بالعمل على حل المشكلة من جذورها، على الرغم من كل الصعوبات.

وتعاني محافظة السويداء من أزمات عديدة منها امنية واخرى خدمية ابرزها نقص المحروقات فيما وصلت مشكلة المياه إلى طرق مسدودة في مناطق عدة من المحافظة في ظل العجز عن تامينها بسبب تكلفتها العالية والتي ترهق كاهل المواطن في ظل ضعف المدخول وارتفاع الاسعار ، كما بات السلاح والفلتان الأمني هو سيد الموقف حيث لايمر يوماً تقريباً دون تسجيل حوادث امنية وغالبية المواطنين يدفعون ثمن هذا الانفلات . 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق