ما الذي نعرفه عن كذبة الأول من نيسان / أبريل ..؟ - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الخميس، 1 أبريل 2021

ما الذي نعرفه عن كذبة الأول من نيسان / أبريل ..؟

ما-الذي-نعرفه-عن-كذبة-الأول-من-نيسان--أبريل-..؟

يعد الاول من شهر نيسان/ ابريل من كل عام يوم للضحك والمرح ,و"لكذبة نيسان"هو عطلة غير رسمية يتم الاحتفال بها سنويا في جميع أنحاء العالم ,حيث يتم إطلاق "كذبة" مختلطة بخدع مضحكة ونكات بهدف اللهو .

"كذبة نيسان" لا يطلقها الأشخاص محبو المرح فقط، إذا مؤخرا أصبحت تشارك وسائل الإعلام وشركات الترفيه وأحيانا شركات اقتصادية في هذه المقالب.

رغم الخلاف على صحة تنفيذ مقالب مطلع أبريل/نيسان، فإن وجهة النظر الإيجابية ترى أن كذبة أبريل يمكن أن تكون مفيدة لصحة المرء لأنها تشجع النكات والخدع المضحكة، وتجلب جميع فوائد الضحك بما في ذلك تخفيف التوتر وتقليل الضغط على القلب.

بينما يصف الرأي السلبي خدع أبريل بأنها "مخيفة ومتلاعبة وسيئة بعض الشيء"، إضافة إلى أن بعضها تستند إلى الشماتة والخداع.

وعلى الرغم من حقيقة أن الثقافات المختلفة تحتفل منذ عدة قرون بهذه المناسبة، إلا أن أصلها الدقيق لا يزال مجهولا، إذ يعتقد أن لها جذورا مشتركة مع أيام الربيع القديمة، عندما كان سكان المدن القديمة والمناطق الريفية يتجمعون في الغابات والبساتين وينظمون الاحتفالات بالأغاني والرقصات والتضحيات للآلهة.

واعتقد الإغريق القدماء أن الشخص يجب أن يضحك بالتأكيد ,  ووفقا لروايات أخرى، ترتبط عادة المزاح في الأول من أبريل بتأجيل العام الجديد في منتصف القرن السادس عشر، حيث قام الملك تشارلز التاسع بإصلاح التقويم في فرنسا، ونقل العام الجديد إلى 1 يناير، لكن الكثيرين استمروا في الاحتفال بالأول من أبريل.

وأطلق على الناس الذين قدموا الهدايا لبعضهم البعض في ذلك اليوم بـ"حمقى أبريل".

وحسب مصادر مكتوبة، بحلول نهاية القرن السابع عشر، كان يوم كذبة أبريل معروفا في بريطانيا، أما في القرن الثامن عشر، تعددت الإشارات إلى يوم كذبة أبريل، ونشر البريطانيون والفرنسيون العطلة في مستعمراتهم الأمريكية.

وجاء يوم كذبة أبريل إلى روسيا من ألمانيا، ربما في نهاية القرن السابع عشر، ولكن في موعد لا يتجاوز الرحلة الأوروبية للإمبراطور بطرس الأكبر في عام 1703.

حيث سار المبشرون في الشوارع ودعوا الجميع للحضور إلى "أداء لم يسمع به من قبل"، إذ لم يكن هناك إحصاء للجماهير التي غصت بها ساحة العرض، وعندما فتحت الستارة في الساعة المحددة، رأى الجميع لافتة على المنصة مكتوبا عليها: "أول أبريل - لا تثق بأحد!.. انتهى هذا الأداء غير المسموع".

فيما يرى البعض أن أقدم طرق الاحتفال الموثقة والتي تخص يوم الأول من نيسان/أبريل، موجودة في هولندا وفرنسا، وهي تعود لعام 1500.

في فرنسا، يسمى اليوم "سمكة أبريل"، وفي مناطق أخرى من أوروبا أيضاً. ومن الجائز أن تعود التسمية، بحسب بعض المؤرخين، إلى كثرة الأسماك في هذا الشهر وإلى سهولة التقاطها، كسهولة خداع الناس والمزاح معهم!

وهناك حتى اليوم في فرنسا بعض التقاليد التي تختصر بتعليق أوراق على شكل سمكة على ظهور البعض، أو تقديم حلوى أو شوكولاتة على شكل سمكة في هذا اليوم.

في الخلاصة، يمكن القول إن جذور الاحتفال بيوم الأول من نيسان – أبريل هي جذور أوروبية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق