مدير صحة السويداء: مؤشرات المرض مازالت تتصاعد , ويناشد اهالي السويداء , "ماذا تنتظرون"..؟ - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الخميس، 8 أبريل 2021

مدير صحة السويداء: مؤشرات المرض مازالت تتصاعد , ويناشد اهالي السويداء , "ماذا تنتظرون"..؟

مدير-صحة-السويداء--مؤشرات-المرض-مازالت-تتصاعد-,-ويناشد-اهالي-السويداء-,-'ماذا-تنتظرون'..؟

وجه مدير صحة السويداء الدكتور "نزار مهنا" رسالة الى اهالي محافظة السويداء من تستمرار تصاعد مؤشرات الاصـ.ـابات بفيـ.ـروس كـ.ـورونا , داعياً الى اتباع الاجراءات الاحترازية للتـ.ـصدي للـ.ـوباء.

وكتب مهنا عبر صفحته الشخصية على فيسبوك , "ستنحسر ظلمة الـ.ـوباء يوما و ستشرق شمس الصحة و تتحوّل إصـ.ـابة الفـ.ـيروس إلى إصـ.ـابة موسمية و سيكتب بعد مائة عام المؤرّخون من محافظتنا بأن وباءً إسمه كـ.ـورونا قد اجتاح العالم و مرّ بمحافظتنا "

واضاف مهنا , "سيذكر المؤرخون انه في هذا التاريخ أزهـ.ـق أروا حـ.ـاً كثيرة و سيكتبون بأن معظم أهالي المحافظة لم يلتزموا بإجراءات الوقاية و سيذكرون أيضاً بأن المصافحة و العناق و التقاليد الإجتماعية قد خنقت مجموعة كبيرة من المرضى و سيكتبون بأنه لم تتحدد تجمعات مناسبات أفراحهم و لا أتراحهم و لا تجمعاتهم غير الضرورية و أن استعمال الوعي و المسؤولية الشخصية كان في حدوده الدنيا ".

ولفت مهنا إلى انه مازالت حتى تاريخ اليوم كل مؤشرات المـ.ـرض تتصاعد , حيث تم قبول 9 حالات اليوم الى الآن و سجلت 22 إصـ.ـابة جديدة.

وناشد مهنا, الاهالي قائلاً : ماذا تنتظرون ؟  إرحموا بعضكم حافظوا على أهاليكم فالإجراءات الإحترازية غير مكلفة و آمنة و مضمونة النتائج و على رأسها ارتداء الكمامات في التجمعات و لا تقارن تكاليفها بتكاليف العلاج و الفقدان. 

يذكر ان وزارة الصحة اعلنت امس عن تسجيل  122 إصـ.ـابة جديدة بفـ.ـيروس كـ.ـورونا بينها إصـ.ـابتين في السويداء مايرفع العدد الإجمالي للإصـ.ـابات المسجلة في سوريا إلى  19883 إصـ.ـابة.

بالاضافة لشفاء 117 حالة من الإصـ.ـابات المسجلة بينها 10 حالات في السويداء ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الشفاء في سورية إلى  13666 حالة بالاضافة لوفـ.ـاة 10 حالات من الإصـ.ـابات المسجلة ليرتفع العدد الإجمالي للوفـ.ـيات إلى 1352 وفـ.ـاة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق