سوريا تعلن استيرادها خيوط القطن لأول مرة , بعد أن كانت من أوائل الدول المصدرة.. - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

السبت، 3 يوليو 2021

سوريا تعلن استيرادها خيوط القطن لأول مرة , بعد أن كانت من أوائل الدول المصدرة..

سوريا-تعلن-استيرادها-خيوط-القطن-لأول-مرة-,-بعد-أن-كانت-من-أوائل-الدول-المصدرة..-

تحـ.ـولت سوريا من بلد منتج ومصدّر في آن معاً للقطن قبل عام 2011 إلى بلد يتجه لاستـ.ـيراد المادة لاستمرار مصانعه بالعمل، فالبلد التي احتلت مراتب متقدمة بإنتاج القطن ،أعلنت اليوم ولأول مرة في تاريخها أنها ستـ.ـستورد المادة. 

حيث وافق رئيس مجلس الوزراء حسين عرنوس على توصية اللجنة الاقتصادية، المتضمنة السماح للقطاع العام وللصناعيين فقط باسـ.ـتيراد مادة القطن المحلوج والخيوط القطنية، وفق طاقتهم الإنتاجـ.ـية الفعلية، ولمدة 6 أشهر أي حتى نهاية العام. 

وأيّد نائب رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة حلب مصطفى كواية، القرار ووصفه بـ “الصائب”، مبيّناً أنه جاء استجابة لمطالب الصناعيين بتوفير الأقطان المحلوجة والخيوط القطنية لتلبية حاجة السـ.ـوق المحلية. 

كما تمنى كواية خلال حديثه لوكالة “سانا” الرسمية، بأن يكون موسم الأقطان القادم (الذي يبدأ في تشرين الأول 2021) وفيراً، وأن تكفي الأقطان المنتجة محلياً حاجة شركات الغزول والخيوط في القطاعين العام والخاص، وبالتالي وقف الاسـ.ـتيراد بعد 6 أشهر إن لم تكن هناك حاجة. 

في حين أكد مدير المؤسسة العامة للصنـ.ـاعات النسيجية حارث مخلوف، أن المؤسسة أيّدت مطالب الصناعيين باسـ.ـتيراد الخيوط القطنية لهذا العام فقط، نتيجة قلة الأقـ.ـطان التي تم توريدها إليها من “المؤسسة العامة لحلج وتسويق الأقطان”، وعدم قدرة شركات الغزل التابعة لها على تأمين حاجة القطاعين العام والخاص. 

المحـ.ـزن بالأمر، أن هذه الأرض كانت تنتج القطن بوفرة، ويسميه أبناؤها بالذهب الأبيض، حيث تحدث الصناعي فارس الشهابي أن سوريا كانت البلد العربي الوحيد الذي يحوي كل حلقات الصناعة النسيجية، من الألف إلى الياء… من إنتاج بذور القطن، إلى زراعة القطن وحلجه، وصناعة الخيوط والنسيج وصولاً إلى صـ.ـناعة الألبسة الجاهزة. 

وقبل أيام، كتب رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية فارس الشهابي عبر صفحته الشخصية على فيسبوك: “ذهل الوزير العراقي من حجم وتقانة صناعة الغزول في سوريا… وقال حرفياً: “كم أتمنى لو أن في بلادي معامل كهذه”. 

وتابع الشهابي أنه اليوم “صناعة الغزول القطنية في خطر لنقص كمية القطن الوطني المحلوج اللازم لتشغيلها… والحل ليس بفتح استيراد الغزول الجاهزة وإيقاف هذه المصانع الضخمة، بل بالسماح لها مؤقتاً بتأمين ما تحتاجه من قطن محلوج لكي تستمر في العمل وتلبي حاجة الحلقات النسيجية اللاحقة وبالاسعـ.ـار التنافـ.ـسية المناسبة”. 

يشار إلى أنه في عام 2009 احتلت سوريا المرتبة الثانية عالمياً في إنتاج القطن من حيث وحدة المساحة بمساحة 250 ألف هكتار من الأراضي المزروعة في حلب والرقة ودير الزور والحسكة وحماه، كما احتلت المرتبة الثالثة آسيوياً في إنتاج القطن العضوي.

وخلّف تراجع المساحات المزروعة، حرمان الآلاف من السوريين من فرص العمل، إذ كانت الصناعات النسيجية تشكّل 30 بالمئة من الصناعات المحلّية، وتشغّل قرابة 20 بالمئة من اليد العاملة في سوريا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق