فـ.ـتاة سورية رفضـ.ـت الزواج من إبن عمها وهـ.ـربت مع حبيبها.. فقتـ.ـلها والدها وأشقاؤها.؟ - theworldsnn -->

موقع اخباري منوع -يهتم بنقل اخبار سوريا والعالم العربي والاحداث العالمية , تغطية لأخبار السياسة والاقتصاد والفن والتكنولوجيا.

Home Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 4 يوليو 2021

فـ.ـتاة سورية رفضـ.ـت الزواج من إبن عمها وهـ.ـربت مع حبيبها.. فقتـ.ـلها والدها وأشقاؤها.؟

فـ.ـتاة-سورية-رفضـ.ـت-الزواج-من-إبن-عمها-وهـ.ـربت-مع-حبيبها..-فقتـ.ـلها-والدها-وأشقاؤها.؟

لقـ.ـيت شابة سورية حـ.ـتفها على ايدي عائلتها في ريف مدينة الحسكة , حيث أعادت هذه الـ.ـجريمة إلى الواجهة قضية ظاهرة جـ.ـرائم الشـ.ـرف المأسـ.ـاوية المتكررة في سوريا,بعد محاولة هـ.ـربها مع شاب رفضته العائلة حين تقدّم لخطبتها.

وتعـ.ـرضت فتـ.ـاة قاصـ.ـر تدعى عيدة الحمودي السعيدو، وهي من مدينة الحسكة، للقـ.ـتل على يد أشقائها ووالدها، بعد رفضها الزواج من ابن عمها وهـ.ـروبها مع شاب كانت تحبه، والذي بدوره تقدم لخطبتها عدة مرات، لكنها قوبلت بالرفض من قبل عائلة الضـ.ـحية لأسباب عشـ.ـائرية.

وقال المصدر، إن الفـ.ـتاة هربت في وضح النهار ولاحظت عائلتها غيابها فلحقوا بها وقـ.ـتلوها.

ولأسباب عشـ.ـائرية ولحـ.ـقن الدمـ.ـاء مع العـ.ـشائر الأخرى، اكتفت العائلة، بحسب المصدر، بـ.ـقتل ابنتهم الضـ.ـحية، فيما تمكّن عشيقها من الفرار إلى تركيا.

وفي مجموعة مقـ.ـاطع فـ.ـيديو، تداولها النشطاء على منصّات التواصل الاجتماعي، تُظهر مجموعة رجال وشبان وهم يسـ.ـوقون الـ.ـفتاة إلى بيت مهجور، وهي تصـ.ـرخ مسـ.ـتغيثة وسط تهـ.ـديدات الشباب ووعيدهم بغـ.ـسل العـ.ـار بدمـ.ـها، فقتلـ.ـوها رمـ.ـيا بالرصـ.ـاص في إحدى المنازل المهجورة، ووثـ.ـقوا جريمـ.ـتهم التي شارك فيها بحسب ما ظهر في التـ.ـسجيلات المـ.ـصورة أكثر من 10 أشخاص بالإضافة إلى والدها وإخوتها.

وأكد مصدر أمني أنّ الجّـ.ـناة متوارون عن الأنظار، ولازالت عمليات البـ.ـحث جارية عنهم لتقديمهم للقـ.ـضاء.

وتضاربت المصادر في ذكر عمر الفتاة، فالبعض قال إن عمرها 13 عاماً، وآخرون قالوا 16 عاماً، بينما أجمعت غالبية المصادر أنها لم تبلغ الـ18 عاماً بعد.

وتعتبر هذه الجـ.ـريمة الثانية من نوعها خلال الـ3 سنوات الفائتة، والتي يتم توثـ.ـيقها بمقطع فيـ.ـديو على أيدي الجـ.ـناة، وسبق أن تم توثـ.ـيق جريمـ.ـة قـ.ـتل اليافـ.ـعة “رشا بسيس” على يد شقيقها” بشار”، في “جرابلس” بريف “حلب” الخاضـ.ـعة لسيطرة الفـ.ـصائل المدعومة تركياً، عام 2018، حيث قام الشقيق بإفـ.ـراغ الرصـ.ـاص بجـ.ـسد شـ.ـقيقته، بعد انـ.ـتشار صـ.ـور للـ.ـيافعة مع ضـ.ـباط أتراك، كما قيل حينها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق